loader

القاهرة (د ب أ)

تتصارع ثلاثة فرق عربية لحجز آخر مقعدين في الأدوار الإقصائية لدوري أبطال أفريقيا، مع إسدال الستار على مرحلة المجموعات للبطولة بانطلاق الجولة السادسة و«الأخيرة» لدور المجموعات في البطولة اليوم، حيث كشفت البطولة النقاب عن هوية الفرق المتأهلة لدور الثمانية في ثلاث مجموعات، بينما لا تزال الأمور معلقة في المجموعة الثانية.
ويتأهل متصدر ووصيف كل مجموعة من المجموعات الأربع لدور الثمانية في البطولة، الذي يقام بنظام مواجهتي الذهاب والعودة، على أن يلعب متصدر كل مجموعة مع أحد الفرق الحاصلة على المركز الثاني في المجموعات الثلاث الأخرى.
وحسمت 6 فرق تأهلها، من بينها 4 فرق عربية، حيث صعد مازيمبي من الكونغولي والزمالك المصري من المجموعة الأولى، وصن داونز الجنوب أفريقي والوداد البيضاوي المغربي من المجموعة الثالثة، والترجي التونسي، والرجاء البيضاوي المغربي من المجموعة الرابعة.
وتستحوذ مباراتا الهلال السوداني مع ضيفه الأهلي المصري، والنجم الساحلي التونسي مع ضيفه بلاتينيوم الزيمبابوي في المجموعة الثانية، على اهتمام محبي الساحرة المستديرة في أفريقيا، للتعرف على آخر فريقين متأهلين لدور الثمانية في البطولة الأهم والأقوى على مستوى الأندية في القارة السمراء.
وتشتعل المنافسة بين الأهلي والنجم الساحلي والهلال على آخر بطاقتين لدور الثمانية في البطولة، بعد خروج بلاتينيوم من دائرة الصراع رسمياً.
ويتربع الأهلي على صدارة الترتيب برصيد 10 نقاط، بينما يحتل النجم المركز الثاني بتسع نقاط، متفوقاً بفارق المواجهات المباشرة على الهلال صاحب المركز الثالث، المتساوي معه في نفس الرصيد، ويقبع بلاتينيوم في ذيل الترتيب برصيد نقطة واحدة.
ويحتاج الأهلي للتعادل أمام الهلال لضمان الصعود والاستمرار في البطولة، التي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بها برصيد 8 ألقاب، دون انتظار نتيجة المباراة الأخرى بين النجم وبلاتينيوم، بينما يمنحه الفوز على مضيفه السوداني الاستمرار على الصدارة، في الوقت الذي يودع الهلال البطولة رسمياً حينها.
في المقابل، لا بديل أمام الهلال سوى الفوز على نظيره المصري، لحسم تأهله بغض النظر عن نتيجة اللقاء الآخر، أما في حالة تعادله فسيحتاج الفريق الأزرق لخسارة النجم أمام بلاتينيوم للصعود، حيث سيتفوق حينها بفارق نقطة على الفريق التونسي، وهو أمر أشبه بالمعجزة في ظل عجز بلاتينيوم عن تحقيق أي انتصار في مبارياته الخمس السابقة التي خاضها في المجموعة.
وينطبق الأمر ذاته على الأهلي في حال خسارته أمام الهلال، حيث سينتظر حينها خسارة النجم أمام بلاتينيوم، للتفوق على الفريق التونسي بفارق نقطة وحيدة.
ودائماً ما تتسم لقاءات الأهلي والهلال بالإثارة والندية، حيث سبق أن التقيا في سبع مواجهات، حقق خلالها الفريق المصري ثلاثة انتصارات، كان آخرها في مباراة الفريقين بمرحلة الذهاب للنسخة الحالية للبطولة، حينما فاز 2/‏‏ 1 بالقاهرة، في حين فاز الهلال في مباراتين، وتعادلا في مثلهما.
وتشهد المجموعة الأولى مواجهتين شرفيتين، حيث يلتقي مازيمبي مع ضيفه زيسكو يونايتد الزامبي، في حين يحل الزمالك ضيفاً على أول أغسطس الأنجولي.
وفي المجموعة الثالثة، يبحث الوداد البيضاوي، الفائز باللقب عامي 1992 و2017، عن النقاط الثلاث في لقائه مع مضيفه صن داونز لخطف الصدارة من منافسه الجنوب أفريقي، بعدما ضمن الفريقان صعودهما لدور الثمانية. ويحتل صن داونز، المتوج بالبطولة عام 2016، القمة حالياً برصيد 11 نقطة، بفارق نقطتين أمام الفريق المغربي، الثاني، في حين خرج بيترو أتلتيكو الأنجولي «3 نقاط»، واتحاد الجزائر، «نقطتين».
وفي المجموعة الرابعة، يخوض الترجي، حامل اللقب في الموسمين الماضيين، مواجهة عربية خالصة مع مضيفه شبيبة القبائل الجزائري، في حين يلتقي الرجاء البيضاوي مع ضيفه فيتا كلوب من الكونغو الديمقراطية.
ويتصدر الترجي المجموعة برصيد 11 نقطة، متفوقاً بفارق ثلاث نقاط على الرجاء، الذي حمل كأس البطولة ثلاث مرات، في حين يحتل فيتا كلوب وشبيبة القبائل المركزين الثالث والرابع على الترتيب بـ 4 نقاط.
وضمن الترجي الصدارة، على الأقل بفارق المواجهات المباشرة مع الرجاء.
وكان الفريق الملقب بـ«شيخ الأندية التونسية» فاز 2/‏‏ صفر على الرجاء بالدار البيضاء في لقائهما الأول، قبل أن يتعادلا 2/‏‏ 2 في مباراتهما الثانية التي جرت بتونس.

الرجاء يواجه فيتا بالصف الثاني
المهدي الحداد (الدار البيضاء)

قرر مدرب الرجاء البيضاوي جمال السلامي الدفع باللاعبين الشباب والبدلاء خلال مباراة فريقه ضد ضيفه فيتا كلوب الكونغولي، ضمن الجولة الأخيرة الشكلية لدوري أبطال إفريقيا، بعدما حسم النسور تأهلهم مسبقاً إلى دور الثمانية في الوصافة خلف الترجي التونسي الذي ضمن الصدارة، إثر تعادلهما الأسبوع الماضي برادس 2-2.
وجاء قرار الجهاز الفني عقب عطلة قصيرة لمدة 3 أيام منحها للاعبين بعد عودتهم من تونس، حيث بدا الإرهاق البدني على اللاعبين بعد أن خاضوا 7 لقاءات مهمة ومشحونة خلال 3 أسابيع، بداية بالفتح الرباطي محليا ثم مواجهتي مولودية الجزائر وشبيبة القبائل خارج الديار، قبل العودة إلى المغرب والسفر إلى مدينتي طنجة وبركان في رحلات ماراثونية لمنازلة فريقي الاتحاد والنهضة، ثم الرجوع إلى الدار البيضاء لاستقبال مولودية وجدة والتحليق بعدها إلى تونس لملاقاة الترجي، مع تقديم اعتذار عن عدم خوض لقاء ثامن ضد الدفاع الحسني الجديدي بالدوري المحلي، تسبب في ضجة كبيرة وصراع محتدم بين إدارة الرجاء والرابطة الاحترافية والاتحاد المغربي، ما يزال قائما ولم يصدر بشأنه بعد حكم نهائي بخصم النقاط من رصيد النادي الأخضر، محلياً أو إعادة المباراة.

تأمين شامل لبعثة الأهلي في السودان
محمد الدمرداش (القاهرة)

أكد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري، أن المسؤولين في السودان وخاصة الحكومة ونادي الهلال، جاهزون لتأمين شامل وغير مسبوق لبعثة النادي الأهلي في الخرطوم، خلال وجودها لمواجهة الزعيم السوداني في دوري أبطال أفريقيا.
قال الدكتور أشرف صبحي، إنه تواصل مع وزارة الشباب والرياضة في السودان ونادي الهلال وحكومة الخرطوم، وكذلك مع السفارة المصرية، والجميع أكد أن الوضع هادئ تماماً وكل ما يشاع عن أن بعثة الأهلي ستتعرض لمكروه في السودان غير صحيح وأخبار مغلوطة ومحاولات للتهويل والتأويل، والأهلي سيجد معاملة تليق بالأشقاء طوال فترة وجود البعثة في السودان.
وشدد صبحي على أن المباراة لا تتعدى كونها منافسة رياضية لن تؤثر مطلقاً على علاقة الأشقاء، وليصعد من يصعد في النهاية، وستبقى العلاقات راسخة ومستمرة بين الشقيقين.
الوزير كشف عن أنه تحدث مع محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي، ونقل له الصورة كاملة، وأن ما يذكر على مواقع التواصل الاجتماعي غير صحيح بالمرة، مؤكداً أن فريق الكرة الأحمر سيجد معاملة رائعة كالعادة، بعدما أمرت الحكومة السودانية بتأمين البعثة منذ لحظة وصولها وحتى المغادرة.
صبحي أشار إلى أنه لن يسمح لقلة مندسة بأن تسيء للعلاقات التاريخية الطويلة بين شعبي مصر والسودان.