loader

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

بعد إطلاقه لـ «هاشتاق» يطالب برحيل الإسباني مانويل خيمينيز منذ فترة، عاد التوتر في العلاقة بين جمهور الوحدة والمدرب، في لقاء أمس الأول أمام الفجيرة، وبردة فعل مباشرة، عقب تسجيل «الذئاب» لهدف في شباك «العنابي»، رغم أن الضيف يلعب بـ10 لاعبين، وطالب الجمهور صراحة برحيل المدرب الذي رد عقب المباراة بقوله إن الجمهور يلوم المدرب على إهدار الفرص وعدم التسديد أمام مرمى المنافس.
والمشكلة التي فجرت استياء عشاق «العنابي» من المدرب في المباراة، قراره بدفع عبدالله الرفاعي، إلى جانب فارس جمعة، في قلب الدفاع، على حساب البرازيلي لوكاس الذي تألق في هذا المركز أمام حتا، وهي المباراة الوحيدة التي خرج فيها الوحدة بشباك نظيفة بالدوري هذا الموسم، ودافع المدرب عن قراره بأن الرفاعي أسرع من لوكاس لذلك أجلسه على «الدكة».
وقلل فوز الوحدة من غضب الجمهور، وإن بقى «شيء ما» في نفوس الطرفين، مع التأكيد على أن خيمينيز نجح في قيادة الفريق إلى 3 انتصارات متتالية في آخر 3 جولات.
ومن جانبه، يرى خميس إسماعيل لاعب الوحدة، أن التوفيق حالفه في الهدف العالمي الذي أحرزه بـ «قذيفة صاروخية» من خارج منطقة الجزاء، وقاد بها «العنابي» إلى الفوز الثالث على التوالي للمرة الأولى في البطولة.
وقال خميس الذي أحرز أول أهدافه هذا الموسم: نجحت في التسديدة، وأهدي الهدف إلى جمهور «أصحاب السعادة» الذي استقبلني بحرارة عند التوقيع للنادي، ولن نقف عند الهدف، لأن الأهم في المرحلة المقبلة، هو الأداء القوي، ومواصلة حصد النقاط، والانتصار يعزز ثقة الفريق، ويمثل دفعة كبيرة للمباريات المقبلة.
وشكر خميس زملاءه في الفريق على المجهود المبذول، وذكر أن الفجيرة عاقبهم على إهدار عدد كبير من الفرص، بتسجيل هدفه الوحيد، إلا أن الجيد هو أن الوحدة نجح في العودة، وأنهى اللقاء منتصراً، معترفاً بأن الطرد أثر على الفجيرة، واستغلوه جيداً في تحقيق المطلوب.
وأشار إلى أن تحسين مركز الفريق من جولة إلى أخرى هدف مرحلي للوحدة، خاصة أن الفريق يمكنه أن يتقدم أكثر في جدول الترتيب.
وفي المقابل تمنى يوسف السعدي مدير فريق الفجيرة، أن تكون عودة «الذئاب» أمام شباب الأهلي المتصدر يوم الأحد المقبل، ضمن الجولة 15 للدوري، وطالب فريقه بأن يقدم المستوى نفسه الذي ظهر به أمام الوحدة، خاصة أنه كان قريباً من الخروج بنتيجة إيجابية، لولا الطرد الذي أثر كثيراً في الشوط الثاني.
وقال: نحتاج إلى فوز يعزز الثقة، ويعيدنا إلى المسار، مثلما فعل بني ياس، والأمور بأيدينا، وعلينا أن نستغل جيداً عدم فوز الفرق القريبة منا في الترتيب، وأن نسعى للخروج من مركزنا الحالي، و«الذئاب» تطور وقدم مستوى جيداً للغاية، ولكن ينقصنا فقط انتصار وحيد يمثل نقطة تحول في المسيرة، وأتمنى أن يكون ذلك في مباراتنا المقبلة أمام المتصدر.