loader

معتز الشامي (دبي)

قررت لجنة الانتخابات الخاصة برابطة المحترفين، برئاسة محمد العامري، تحديد 9 خطوات تلخص مراحل العملية الانتخابية الخاصة بالرابطة، والتي تجرى 9 مارس المقبل، ويصوت فيها 14 نادياً المحترفين فقط، لتشكيل مجلس الإدارة الذي يتكون من 7 أعضاء، هم الرئيس والنائب، و3 أعضاء، بالإضافة إلى عضوين يتم تعيينهم لاحقاً من الرئيس الفائز، سواء من الأندية أو خارجها، وفق النظام الأساسي للرابطة الذي سبق وأن انفردت «الاتحاد» بنشره قبل أسبوعين.
وأولى خطوات العملية الانتخابية للرابطة، تكمن في فتح باب الترشح لجميع الفئات، والمقرر له صباح بعد غدٍ «الأحد»، ويستمر تلقي الطلبات حتى 12 فبراير المقبل، بينما يكون اليوم التالي الموعد النهائي لانسحاب المرشحين، لمن أراد التراجع عن خوض السباق الانتخابي، بينما تبدأ اللجنة في فحص الترشيحات وطلبات المرشحين يوم 15 فبراير ولمدة يومين، على أن يتم إخطار المرشحين بنتيجة فحص الترشيحات سواء بالقبول أو الرفض 17 فبراير، وهو الموعد نفسه لبدء استقبال الطعون على قرارات اللجنة، ولمدة 3 أيام، حتى 20 فبراير الموعد النهائي لاستقبال طعون المرشحين الذين تم رفض أوراق ترشحهم لخوض السباق الانتخابي.
وتخصص 24 فبراير، ليكون الموعد النهائي للفصل في الطعون، على أن تعد لجنة الانتخابات لاحقاً القائمة النهائية للمرشحين للمناصب الفردية، بداية من الرئيس، مروراً بالنائب، وانتهاءً بالأعضاء مهما كان عددهم، ويتم الإعلان عنها 26 فبراير، لتكون بداية انطلاق السباق الانتخابي، وإعلان المرشحين لبرامجهم، وحرية التحدث إلى وسائل الإعلام، حتى موعد الانتخابات المقررة 9 مارس المقبل، بوصفها آخر خطوة من خطوات إجراءات العملية الانتخابية للرابطة.
وتفيد المتابعات أن التشاور بين الأندية والمجالس الرياضية بدأ بالفعل، حيث أبدت بعض الأندية رغبتها في الدفع بمرشحيها لخوض السباق الانتخابي للرابطة، والذي يتوقع أن يشهد تنافساً حامياً، في ظل غلق دائرة الانتخابات في اتحاد الكرة على القائمة التي يختارها الشيخ راشد بن حميد النعيمي، الفائز بمنصب رئيس الاتحاد بالتزكية، بعدما أغلق باب تلقي الطلبات من دون تقديم أي مرشح آخر أوراقه لخوض السباق الانتخابي.
وحدد النظام الأساسي للرابطة، ضرورة استقالة المرشح للسباق الانتخابي، من العمل في النادي التابع له، وتفعيل الاستقالة فور نجاحه في الانتخابات، حيث يمنع نظام الرابطة من جمع المرشحين للمناصب، خصوصاً في الأندية، كما يشترط ضرورة تفرغ أعضاء الرابطة من أي عمل وظيفي، خاصة الرئيس، فيما يشترط في المرشح لمنصب الرئيس أن يكون من حملة الشهادات الجامعية وما فوقها، أما النائب والأعضاء فإن الثانوية العامة تكون الحد الأدنى المطلوب. وتجرى العملية الانتخابية بنظام الاقتراع في عمومية خاصة بالأندية المحترفة فقط، ولن يشارك فيها أندية الهواة، ويتوقع أن تدعو الرابطة ممثلين من «الفيفا» والاتحاد الآسيوي لحضور العملية الانتخابية التي تعد الأولى في تاريخ رابطة المحترفين منذ إطلاق دوري المحترفين 2008. من جهة أخرى، يتوقع أن يُحسم السباق الانتخابي على منصب الرئيس، لمصلحة عبدالله ناصر الجنيبي، بعد النجاحات التي تحققت للرابطة في عهده، بينما يكون السباق مشتعلاً على مناصب العضوية، بالإضافة إلى نائب الرئيس.