loader

لوس أنجلوس (رويترز)

خرجت أرملة نجم كرة السلة الأميركي الراحل كوبي براينت عن صمتها، بعد ثلاثة أيام من مقتل زوجها وابنتهما البالغة من العمر 13 عاماً وسبعة آخرين في حادث تحطم طائرة هليكوبتر. وقالت فانيسا زوجة برايانت في رسالة عبر موقع إنستجرام، إنها «محطمة تماماً».
وأرفقت بالرسالة صورة حديثة لها مع براينت وبناتهما الأربع، ومن بينهن جيانا التي راحت ضحية الحادث الأليم.
ولقي براينت «41 عاماً» وجيانا حتفهما الأحد الماضي، عندما تحطمت طائرة الهليكوبتر التي كانت تقلهما إلى أكاديمية مامبا الرياضية للمشاركة في بطولة لكرة السلة للفتيات وسط أجواء ضبابية شمال غربي مدينة لوس أنجلوس.
وكانت جيانا عضواً في فريق مامبا لكرة السلة للفتيات وكان والدها، أسطورة كرة السلة المعتزل ونجم فريق لوس أنجلوس ليكرز لمدة 20 عاماً، مدرباً للفريق الذي تلعب فيه ابنته.
وقالت فانيسا «37 عاماً»: «نود أنا وبناتي التقدم بالشكر للملايين الذين عبّروا عن الدعم والحب خلال هذه الفترة العصيبة».
وأضافت: «نحن محطمون تماماً بسبب فقد زوجي الحبيب كوبي، الذي كان أباً عظيماً ورائعاً لبناتنا، وطفلتي الجميلة جيانا، الابنة المحبة الرائعة». وتابعت: «لا توجد كلمات لوصف الألم الذي نشعر به الآن».
يأتي هذا فيما انهالت عبارات الرثاء للنجم الراحل الذي أجمع العالم كله على إبداعه وأخلاقه، لذا جاءت التعازي كبيرة حول العالم.
ولم يتم حتى الآن الإعلان عن ترتيبات لجنازة براينت وابنته، رغم التعرف على جثة براينت من بين الجثث التسع لضحايا حادث تحطم مروحيته، بحسب ما أعلن مركز الطب الشرعي في المقاطعة.
وأشار المركز في بيان أنه تم التعرف على نجم لوس أنجلوس ليكرز السابق براينت، بواسطة بصمات إصبعه، بالإضافة إلى رجلين آخرين وامرأة. والرجلان هما مدرب البيسبول جون التوبيلي «56 عاماً» الذي توفي في الحادث مع زوجته كيري وابنتهما أليسا، وطيار المروحية آرا زوبايان «50 عاماً»، أما المرأة التي تم التعرف عليها فهي سارة شيستر «45 عاماً» التي كانت موجودة مع ابنتها بايتون.
ويعمل المحققون لتحديد هوية المتوفين الخمسة الباقين، من بينهم نجلة براينت جيانّا البالغة 13 عاماً.