loader

العين (الاتحاد)

وسط حضور جماهيري ملأ مدرجات الصالة الرياضية بجامعة الإمارات، وأداء رفيع للاعبين، سجل نادي العين حضوراً قوياً خلال بطولة الإمارات الدولية لمحترفي الجو جيتسو التي أقيمت احتفاءً بإطلاق الهوية الإعلامية المرئية للدولة، محققاً أكبر عدد من الميداليات الذهبية ومسجلاً 1885 نقطة، تاركاً المركز الثاني لنادي الوحدة الذي حقق 1358 نقطة، وحل «كوماندو غروب» ثالثاً بـ1285 نقطة.
واختتمت منافسات مختلف الأوزان للمحترفين بجميع الأحزمة ضمن فئات الناشئين والكبار والأساتذة باستثناء الحزام الأبيض، وسط رغبة اللاعبين المحترفين في رفع نقاط تصنيفهم في آخر البطولات الدولية المقامة بالدولة للموسم الرياضي 2019- 2020، وفق نقاط التصنيف المعتمد لدى اتحاد الجو جيتسو، وهو ما انعكس على العروض والمستوى العام على بساط البطولة.
وأتاحت دولية الإمارات لمحترفي الجو جيتسو للمحترفين والمحترفات من عشرات الجنسيات وبمختلف الأوزان والفئات، فرصة المشاركة في تعزيز رصيدهم من النقاط التي ستؤهلهم للوصول إلى منصة التتويج النهائية في ختام الموسم الرياضي.
وشهدت البطولة حضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، ووفد من المسؤولين في اتحاد الجو جيتسو والقطاع الرياضي على مستوى مدينة العين، ضم محمد سالم الظاهري نائب رئيس الاتحاد، والعميد محمد بن دلموج الظاهري عضو مجلس إدارة الاتحاد، والدكتورة نعيمة الدرمكي عميدة الحياة الجامعية لدى جامعة الإمارات، وفهد علي الشامسي المدير التنفيذي لاتحاد الجو جيتسو.
من جانبه، أشاد محمد سالم الظاهري، بالمستوى الفني والتنظيمي الكبير الذي أظهرته البطولة من حيث المشاركة الدولية المشهودة، أو التنظيم، والتعاون والدعم الذي قدمته مختلف الأطراف ذات الصلة.
وبين أن المشاركة الكثيفة لأبناء الإمارات والمقيمين على أرضها كان ثمرة ارتباطها الوثيق بإطلاق الهوية المرئية الإعلامية للدولة، والذي يمثل فخراً وإنجازاً جديداً يضاف إلى قائمة كبيرة من الإنجازات التي اعتادت عليها الدولة في ظل دعم ورعاية القيادة الرشيدة. وأكد الظاهري أن نجاح هذه البطولة يعكس نجاح استراتيجية الاتحاد، ورؤيته الرامية إلى تشجيع المجتمع في انتهاج هذه الرياضة كأسلوب حياة، وبالتالي تعزيز مكانة الدولة كموطن للجو جيتسو. وأثنى على التنظيم المتميز لجامعة الإمارات واستضافتها للبطولة وتبنيها لأرقى المعايير التنظيمية، مؤكداً أن الوجود القوي للأندية والأكاديميات يدعم نجاح مثل هذه البطولات الدولية واستمراريتها ومساهمتها في تطوير مستوى اللاعبين ومجتمع اللعبة.
فيما قال العميد محمد بن دلموج الظاهري، أن الأجواء الرياضية المتميزة ذات الطابع العالمي التي تشهدها البطولة، تدعم أهدافنا المستقبلية في رفع قدرات الفرق واللاعبين الإماراتيين وتمكينهم من منافسة نظرائهم المحترفين، ما يتيح لهم المنافسة والندية في الاستحقاقات العالمية والقارية المقبلة. ولفت ابن دلموج إلى المكانة المتميزة التي أصبحت تحتلها اللعبة على مستوى الدولة، لا سيما على صعيد اللاعبين المواطنين، مؤكداً أن البطولة أثبتت في نسختها الأولى أنها تشكل امتداداً لمسيرة من التخطيط والنجاحات للموسم الرياضي الحالي، لتكون مسك الختام للبطولات الدولية قبل شهرين تقريباً من انطلاق النسخة 12 من بطولة أبوظبي العالمية في 11 أبريل القادم.

اخترنا لك