loader

علي معالي (دبي)

«الحارس الأفضل في المركز الأسوأ»، حقيقة أكدتها الأرقام، إنه محمد يوسف حارس خورفكان الذي يحتل فريقه المركز الأخير، ولكنه يأتي الثالث بين أفضل حراس الدوري، بتصديه لـ 43 تسديدة في 14 مباراة، ويسبقه خالد السناني «الظفرة» 59 تصدياً، وجمال عبدالله «اتحاد كلباء» 51 إنقاذاً، وعادل الحوسني «الشارقة» 43 تصدياً، وامتد تألق يوسف إلى كأس الخليج العربي، ويأتي وصيفاً مع السناني «17 إنقاذاً» في 5 مباريات، بعد راشد علي «الوحدة» المتصدر للقائمة بـ18 تصدياً في 6 مباريات.
ويحتل خورفكان المركز الأخير بـ7 نقاط في 14 مباراة، حقق خلالها الفريق فوزاً واحداً على الشارقة، بجانب 4 تعادلات، واهتزت شباك يوسف 27 مرة.
وقال يوسف: رغم اهتزاز شباكي، فإنني راضٍ عما قدمته، وتؤكد الإحصائيات أنني بذلت جهداً كبيراً في الذود عن مرماي، والأرقام تنصفني كثيراً، ورغم أن النتائج لم تساعد الفريق، فإنني بين أفضل الحراس، وهذا يسعدني شخصياً، رغم الحزن على احتلال خورفكان قاع الترتيب. ولعب يوسف لثلاثة أندية، البداية مع الشارقة، والنصر، وحالياً خورفكان، وينتهي عقده بنهاية الموسم، ويرى اللاعب «28 عاماً» أن فترة «الملك» هي الأفضل في مسيرته، وقال: أسعى لإنقاذ فريقي الحالي، الذي أتمنى خروجه من القاع خلال الدور الثاني، وهو ما يخطط له الجميع.
وعن وجوده بين الحراس الأفضل، واحتلال فريقه المركز الأخير، أرجع يوسف السبب إلى الأجانب، وقال: لدينا ضعف هجومي، بالفعل خذلنا الأجانب، وكنت أنتظر منهم شخصياً الأداء الأفضل الذي ينقل الفريق إلى ترتيب أفضل، ولم أكن أتوقع أن نحتل هذا المركز، والعامل الأساسي يعود إلى الأجانب، وهو ما نسعى لتغييره في بقية مباريات الموسم، بجهد إدارة النادي في البحث واختيار عناصر تخدم مصلحة الفريق في النهاية، ونريد البناء على الفوز الأخير أمام الشارقة في «الجولة 14».
وعن الشارقة، قال يوسف: يظل «الملك» له مكانة خاصة في قلبي، حيث عشت بين جدرانه أفضل أيامي مع الكرة، وقدم الشارقة بالفعل مستويات متميزة، وعاد إلى الألقاب من جديد في الدوري وكأس السوبر، وأيضاً ما يقدمه النصر يؤكد «الطفرة» مع المدرب الجديد، بدليل الفوز بكأس الخليج العربي.