loader

أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، أن إمارة أبوظبي باتت وجهة رئيسة في استضافة الأحداث الرياضية الدولية، والفعاليات ذات البعد الإنساني والاجتماعي والرياضي والاقتصادي، وذلك بفضل ما تتمتع به من بنية تحتية متكاملة، إضافة إلى ما تملكه من مقومات جعلتها وجهة مفضلة لاستقطاب كبرى الفعاليات العالمية في مختلف المجالات.
وقال معاليه، بمناسبة استضافة أبوظبي لبطولة العالم للسبارتن: «أبوظبي تحظى بمكانة مرموقة على الصعيدين الإقليمي والدولي، وذلك بفضل التوجيهات السديدة والدائمة للقيادة الرشيدة، والتي تحرص على توفير الحياة الكريمة لأفراد المجتمع كافة».
وتوجه بالشكر والتقدير للجنة التنفيذية في إمارة أبوظبي ودعمها اللامحدود للأجندة الرياضية، مما قاد لتحقيق النقلة الكبيرة لرياضة أبوظبي التي باتت تقف في أعلى المراتب العالمية، عبر استقطاب الفعاليات الرياضية المتنوعة، وتعزيز وعي المجتمع بهذه الرياضات التي تحظى بانتشار عالمي واسع، ما يسهم في تحسين مستويات ومعدلات الممارسين لمختلف الرياضات في المجتمع، والذي سيعكس إيجاباً على جوانب الحصة والعمل وجودة الحياة للأفراد.
وأضاف الخييلي: «العاصمة أبوظبي تشهد حراكاً رياضياً متميزاً، وذلك بفضل الدعم اللامحدود من سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، والذي يوجّه بشكل دائم بالارتقاء بالمشهد الرياضي في الإمارة، من خلال تعزيز الشراكات واستقطاب نخبة الفعاليات في مختلف الألعاب الرياضية».
وأشار رئيس دائرة تنمية المجتمع، إلى استضافة منطقة الشرق الأوسط ولأول مرة بطولة السبارتن من خلال بوابة العاصمة أبوظبي، تمثل دليلاً ملموساً على ما تتمتع به أبوظبي من ثقة دولية، إذ باتت حاضنة لمختلف الفعاليات الرياضية الدولية.
وأكد الخييلي أن المساعي التي يبذلها القطاع الاجتماعي في أبوظبي، للوصول إلى مجتمع نشط ومسؤول، تتطلب تكاتف الجهود نحو تعزيز الوعي بالثقافة الصحية، والعمل مع الشركاء على الاستفادة من استضافة البطولات العالمية، لغرس حب ممارسة الرياضة لدى مختلف شرائح المجتمع.

اخترنا لك