loader

علي معالي (دبي)

رفض أن يسير على درب الوالد بالاتجاه إلى تنس الطاولة، ولم يفكر مطلقاً أن يكون لاعباً لكرة القدم بنادي الوصل، واختار طريقه ليصبح لاعباً في كرة السلة، ولسان حاله يقول «لن أعيش في جلباب أبي رياضياً»، ليقطع مشواراً جيداً مع اللعبة، ويحصد لقب أفضل لاعب واعد في دولية دبي، التي يسدل عليها الستار اليوم بصالة نادي شباب الأهلي، إنه راشد أيمن لاعب نادي الوصل ومنتخبنا الوطني، الذي يعتبر واحداً من أهم مكاسب البطولة في نسختها رقم 31.
وراشد أيمن «21 عاماً»، هو الوحيد من بين قائمة منتخب الناشئين التي شاركت بكأس العالم في دبي 2014، المستمر بقائمة أبيض الكبار، ورغم استمرار مجموعة أخرى بملاعبنا من نفس المنتخب المونديالي، لكن راشد الوحيد منهم المتواجد في المنتخب الأول حالياً.
قال راشد أيمن: «استفدت كثيراً من المشاركة مع المنتخب لأول مرة في دولية دبي، لوجود عدد كبير من اللاعبين المحترفين والأجانب أصحاب الكفاءات العالية، التي رأيتها بالبطولة سواء ممن تواجدوا معنا بالمنتخب مثل فادي الخطيب، أو في بقية الفرق الأخرى التي لعبنا ضدها، وفي البطولات المقبلة سوف تظهر ثمرة هذه البطولة بالنسبة لي».
وعن فادي الخطيب قال: «لاعب لا يعرف كلمة الخسارة، وقائد على أعلى مستوى في أرض الملعب، وقدمنا معه في هذه البطولة مستويات جيدة للغاية، واستفدت منه كثيراً، مع بقية نجوم المنتخب».
وتابع راشد: «هناك عناصر أصحاب كفاءات عالية بالمنتخب، وأشعر بالانسجام الكبير معها، كما أنني أشعر بالتركيز الأكبر مع المنتخب ومحاولة الاستفادة من جميع اللاعبين والاستماع إلى النصائح المستمرة، وأشعر بالراحة مع المنتخب». وفسر راشد سبب غياب «فهود زعبيل» عن الألقاب منذ فترة طويلة بقوله: «فريقنا أعماره السنية صغيرة، ولذلك نحتاج إلى خبرة البطولات والمباريات وهو ما نركز عليه في الفترة المقبلة، وخاصة أن لدينا طموحاً كبيراً بأن يعود فريق الفهود من جديد ولكن ذلك يتطلب جهداً كبيراً من جميع عناصر اللعبة بالنادي».
وأضاف: «لدينا لاعبون على أعلى مستوى في منطقة الخليج، لكن بعض الأمور تبعد منتخبنا عن المنافسة، منها حالات الإصابة التي نعاني منها، وفي البطولة الأخيرة غاب عن منتخبنا أكثر من لاعب مهم مثل جاسم محمد وطلال سالم، وكذلك الثنائي راشد ناصر وحسين علي، وهذه المجموعة من اللاعبين كفاءات عالية».
وواصل نجم منتخبنا: «يظل تفرغ اللاعبين الأزمة الكبيرة التي تواجه السلة الإماراتية في المشاركات الخارجية، حيث تتطلب اللعبة وجود اللاعبين معاً في معسكر تدريبي قبل البطولة، وحل هذه المشكلة يحل الكثير من أسباب معاناة اللعبة، وكل الألعاب الأخرى».
وكشف راشد سر غياب لاعبي جيله من منتخب الشباب قائلاً: «يتواجد حالياً بالفريق الأول لشباب الأهلي الثنائي محمد مسعود وعبدالله محمد، وهناك في الوحدة عبدالله المازمي، ومعي بالوصل محمد محمود»، مضيفاً: «بعضهم ترك اللعبة بحثاً عن رزق أفضل بعيداً عن كرة السلة، في ظل عدم وجود مكاسب مادية كبيرة في اللعبة».
وأضاف: «أهوى كرة السلة كثيراً، ورفضت أن ألعب تنس طاولة، حيث كان والدي أيمن أحمد لاعباً متميزاً في الوصل والمنتخب الوطني وعلى مستوى الخليج أيضاً، ولعبت كرة القدم بالنادي وكنت بالمراحل تحت 10 سنوات، وقبلها كنت في تنس الطاولة، ولكن أعجبت كثيراً بلعبة كرة السلة التي عشقتها، فأصبحت حياتي الرياضية الدائمة منذ أن كان عمري 10 سنوات وحتى الآن».
وتمنى راشد أيمن أن يصل إلى مستوى وأداء راشد ناصر الزعابي لاعب نادي الشارقة حالياً قائلاً: «لاعب يمتلك موهبة كبيرة، أنا أجيد اللعب في 3 مراكز في الملعب، وأتمنى أن أعيد سلة الوصل إلى البطولات والمنتخب إلى الألقاب بوجود جيل قادم من اللاعبين أصحاب الكفاءات العالية».

اخترنا لك