loader

 محمد حامد (الشارقة)

قبل 3790 يوماً، كانت المواجهة الأولى بين جوزيه مورينيو وبيب جوارديولا، وتحديداً بين الإنتر والبارسا في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال، وانتهت المباراة بالتعادل السلبي بين الفريقين، واليوم يتجدد اللقاء بينهما، حينما يحل مان سيتي ضيفاً ثقيلاً على توتنهام في لندن، في ختام مباريات المرحلة الـ 25 للبريميرليج، وما بين المباراة الأولى والموقعة المرتقبة الليلة، نجح بيب ومو في صنع الجزء الأكثر إثارة في صراع العقول على مدار تاريخ كرة القدم، ويكفي أنهما الأكثر تتويجاً بالبطولات، من بين جميع المدربين الذين ينشطون في المستوى الكروي الأعلى في أوروبا.
ولكن ماذا حدث ؟ ولماذا تراجعت إثارة وحيوية المواجهات بين المدرب البرتغالي ونظيره الإسباني؟ عن ذلك يتحدث جوارديولا فيقول: «لا أعلم، ربما لأننا أصبحنا أكثر نضجاً وتقدمنا في العمر»، ويواصل المدير الفني للسيتي حديثه عن غريمه الأزلي باحترام لافت، مطالباً الجميع بعدم الحكم عليه خلال المواسم القليلة الماضية التي شهدت عثراته، فيقول: «مورنييو يستحق الاحترام، لقد كان موجوداً على الساحة التدريبية بصورة مؤثرة، لمدة تتراوح بين 15 إلى 20 عاماً».
ويتابع جوارديولا: «بالنسبة لي، أحترم من يبقى في المستوى الأعلى لفترات طويلة، وكذلك ينطبق الأمر على اللاعبين، البقاء لـ 10 سنوات في قمة التألق هو مقياس الحكم الأكثر عدلاً، وليس مجرد خطف الأنظار في موسم، أرى مثلاً أن مايكل جوردان من بين الأعظم في تاريخ الرياضة، لقد كان موجوداً لمدة 15 موسماً في المستوى الأعلى لكرة السلة، ولكنه لم يتوج سوى بـ 6 ألقاب، أي أنه خسر أكثر مما فاز، وعلى الرغم من ذلك فهو يظل من الأفضل على الإطلاق بالنسبة لي».
وبالعودة إلى موقعة توتنهام مع السيتي، فإن نجم الفريق اللندني ديل ألي، ومايسترو السيتي كيفين دي بروين، هما الأكثر جذباً للأنظار جماهيرياً وإعلامياً في موقعة الليلة، فقد أشارت شبكة سكاي سبورتس، إلى أن كل منهما يمكنه أن يلعب الدور الأكثر تأثيراً في أداء فريقه، وفي طريقه لتحقيق النتائج الإيجابية، فقد سجل ألي 5 أهداف، وصنع 3 منذ قدوم مورينيو لتدريب توتنهام، وفي المقابل فإن دي بروين هو الأكثر صناعة لفرص التسجيل من اللعب المفتوح، برصيد 63 فرصة.
ومن المتوقع أن يدفع مورينيو بتشكيلة مكونة من لوريس حارساً، وفي الدفاع أورييه، ألديرفيريلد، فيرتونخين، تانجانجا، وفي الوسط داير، ولوسيلسو، وألي، وفي الهجوم لاميلا، وولوكاس، وسون، وفي المقابل من المتوقع أن يدفع جوارديولا بتشكيلة تتكون من إيدرسون حامياً للعرين، وفي الدفاع والكر، وفرناندينيو، ولابورت، وميندي، وفي الوسط رودري، ودي بروين، ودافيد سيلفا، أما الهجوم فمن المرجح أن يتكون من محرز، وأجويرو، وسترلينج.
على المستوى التاريخي، يتفوق السيتي بهامش قليل على نظيره اللندني في المواجهات المباشرة بينهما على مدار التاريخ الكروي الإنجليزي، فقد فاز السيتي 63 مباراة، فيما تفوق توتنهام في 61 مواجهة، وفرض التعادل نفسه عليهما في 36 مباراة، وفيما يخص الصراع التاريخي المثير بين مورينيو وجوارديولا، فقد سبق أن اصطدما في 22 مباراة منذ عام 2009 وحتى الآن، فاز بيب في 11، وتفوق مو في 5 فقط، وتعادلا في 6 مباريات.

اخترنا لك