loader

أسامة أحمد (الشارقة)

برعاية قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، توقد «الإمارة الباسمة» الليلة، بنادي الشارقة، الشعلة الخامسة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات التي تستمر فعالياتها حتى الثاني عشر من فبراير الجاري، بمشاركة 78 نادياً من 18 دولة، يتنافسون في 9 ألعاب، هي: الطائرة، السلة، القوس والسهم، المبارزة، ألعاب القوى، الرماية، الفروسية، الكاراتيه، وتنس الطاولة، تقام على 6 ملاعب مختلفة، حيث رفعت اللاعبات شعار التحدي من أجل الوصول إلى منصات تتويج أكبر حدث رياضي نسوي في عالمنا العربي، فيما تتصدر الإمارات المستضيفة قائمة المشاركين بـ15 فريقاً، تليها السعودية بـ12، بينما تشارك البحرين بـ8 أندية، والكويت بـ6، وسلطنة عُمان وقطر بناديين لكل منهما.
وتشارك الإمارات في هذا الحدث النسوي المهم في جميع الألعاب بـ7 أندية، هي: أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، والشارقة الرياضي لرياضة المرأة، والوصل، والنصر، وبني ياس، والإمارات، وأبوظبي للكريكت.
وسيكون الجمهور على موعد خلال حفل الافتتاح الذي يقدمه الإعلامي مصطفى الآغا، مع حفل غنائي يحييه الفنان حسين الجسمي، بأغنية خاصة عن الدورة بعنوان «نساء العُرب» التي تعبر عن واقع الرياضة العربية المتطور، ومكانة الشارقة كحاضنة لأهم المنافسات الرياضية، إضافة إلى لوحات فنية تجسد ابتسامة الشارقة، وهي تفتح ذراعيها لضيوفها من أجل دفع مسيرة رياضة المرأة، والارتقاء في ظل الاهتمام الكبير الذي يجده الحدث من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي.
وأكد الشيخ خالد بن أحمد القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة العليا، أنه بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، نسعى من أجل استكمال المشهد المميز الذي ظلت تشكله الشارقة في استضافة العديد من الأحداث المهمة، ولا سيما «ألعاب عربية السيدات»، الحدث الأضخم عربياً على صعيد رياضة المرأة.
وقال: «ظلت دورة الألعاب العربية تمثل نقلة نوعية لرياضة المرأة على الخريطة العربية، ما كان له المردود الإيجابي في أن تحقق الألعاب المختلفة النجاح الذي تنشده الرياضة العربية، خصوصاً أن النسخة الخامسة تُشكل حافزاً للمشاركات، من أجل تحقيق طموحاتهن، حتى تستطيع كل لاعبة عربية طرق باب العالمية، إضافة إلى استقطاب الجمهور لتشجيع الفتيات المشاركات في مختلف المنافسات، ودعمهن في لحظات الفوز».
من جانبها، تقدمت الشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة، رئيس لجنة الإشراف والمتابعة، بالشكر إلى صاحب السمو حاكم الشارقة وقرينته، نيابةً عن فتيات الوطن العربي، مبينةً أن سمو الشيخة جواهر حققت حلم الفتاة العربية، باستمرار إقامة هذه التظاهرة النسوية العربية في الشارقة، حيث نجحت سموها بحسها العربي في إقامة الدورة العربية للسيدات التي أصبحت محط الأنظار.
وقالت: «الدورة العربية تطبق كافة القوانين الدولية في مختلف الألعاب، خصوصاً أن الأسس التي تقوم عليها مستمدة من بطولات عالمية وأولمبية».
وأكدت ندى عسكر النقبي، نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا، رئيس اللجنة التنفيذية للدورة، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، أن الاستراتيجية الخاصة بالمؤسسة جاءت متوافقة مع رؤية صاحب السمو حاكم الشارقة، وتوجيهات قرينته سمو الشيخة جواهر، من أجل الارتقاء برياضة المرأة، وفتح المجال أمامها للمنافسة في المحافل الرياضية الإقليمية والدولية، للوصول إلى منصات التتويج، وتحقيق المجد الرياضي لنفسها ولأسرتها ومجتمعها.

اخترنا لك