loader

مصطفى الديب (أبوظبي)

توج السهم لأحمد يوسف سالم الحمادي، بطلاً لسباق مهرجان الشيخ زايد للمحامل الشراعية فئة 22 قدماً، الذي نظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وحصل البطل على 30 ألف درهم جائزة مالية، وجاء ثانياً في الترتيب العام لفئة الشباب مرعب لإبراهيم صالح محمد أحمد الحمادي، وحصل على 27 ألف درهم، وحل ثالثاً الطيار لسعيد محمد سعيد البهلولي وحصل على 25 ألف درهم، ورابعاً جاء سردال لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، فيما حل خامساً العاصفة لسيف إبراهيم حسن علي المرزوقي.
وفي فئة الناشئين، جاء الذيب لعبد الله طارق عبد الله الحوسني في الصدارة، وحل ثانياً نزاع لمحمد عبد الله أحمد الحمادي، وثالثاً مرعد لعبد الله مروان عبد الله المرزوقي.
توج الفائزين في السباق بفئتيه للشباب والناشئين، ماجد عتيق المهيري، المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وسط احتفالات وفرحة من الفائزين.
ويأتي السباق، كمشاركة ثانية لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، في نسخة هذا العام من مهرجان الشيخ زايد، بعد إقامة سباق لفئة 60 قدماً قبل أيام.
من جانبه، وجه ماجد المهيري، المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، التهنئة للشباب الفائزين، مشيراً إلى أن الجميع فائز في هذا المحفل الشبابي التراثي الرائع، ولا يوجد خاسر على الإطلاق، وشدد على أن النادي يحرص دوماً على مساعدة الشباب الصغير للتعلم والاستفادة والاحتكاك في السباقات، من أجل المضي قدماً في الطريق نحو الاحتراف والتواجد في الفئات الكبرى مثل 43 و 60 قدماً.
وأكد أن المشهد كان رائعاً، بمشاركة أكثر من 300 بحار من الشباب الصغير، الأمر الذي يؤكد أنهم متحمسون للتراث البحري الأصيل، وعازمون على مواصلة المشوار، مهما كانت التحديات.
وأضاف: يحرص النادي دوماً على تخصيص جوائز مالية قيمة للشباب الصغير، التي تصل إلى نصف مليون درهم، من أجل تحفيزهم بشكل مستمر على التواجد وممارسة الإبحار الشراعي، مشيراً إلى أن مشاركة النادي في مهرجان الشيخ زايد هي واجب وطني أصيل، لا سيما وأنه يجب على جميع المؤسسات التواجد في هذا المحفل، الذي يخص كل الوطن وليس جهة بعينها.