loader

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أكد البرازيلي لويز أنطونيو، إصراره على أن يكون إحدى «العلامات الفارقة»، في مسيرة بني ياس، بدوري الخليج العربي خلال الموسم الحالي، وبعدما أسهم في حصد «السماوي» ثلاث نقاط أمام النصر في «الجولة 13»، عاد مساء أمس، ليهدي الفريق ثلاث نقاط أخرى، عندما أحرز هدفاً في شباك الظفرة، رفع من خلاله رصيد «السماوي» إلى 20 نقطة، فيما تجمد رصيد الظفرة عند 23 نقطة.
وجاء هدف لويز في الشوط الأول الذي تقاسم فيه الفريقان السيطرة والتهديد، دون أفضلية فنية واضحة لأحدهما على حساب الآخر، إلا أن «لمسة برازيلية» ومن تسديدة «على الطاير» كان لها «مفعول السحر» الذي رجح كفة «السماوي» في المباراة، حيث اعتبر الفوز هو الثالث على التوالي لبني ياس بالبطولة، بعدما تفوق على النصر وعجمان في الجولتين الماضيتين.
وحمل هدف لويز أنطونيو في مرمى الظفرة الرقم 4 في مسيرته مع بني ياس بالدوري، إذ سبق له التسجيل في مرمى الظفرة بالدور الأول في المواجهة التي انتهت التعادل 1-1، كما أحرز هدفاً أمام الوصل في «الجولة 12»، والثالث في شباك النصر بـ «الجولة 13».
أجرى كل فريق تغييراً اضطرارياً بعد نصف ساعة من ضربة البداية، خرج عبدالرحمن يوسف من الظفرة بداعي الإصابة، ولعب محمد الزعابي بدلاً منه، فيما أصيب بدر الشبيبي من بني ياس، وشارك سالم المعمري بدلاً منه.
وظهر الوافدان الجديدان، زي روبيرتو «بني ياس»، وياسين البخيت «الظفرة» في قائمة البدلاء، قبل الدفع بهما في الشوط الثاني، وكان لدخولها أثر كبير على الأداء الهجومي للفريقين، وأزعج البخيت المنافس من الجانب الأيمن، من خلال انطلاقات مؤثرة، أما زي روبيرتو فيكفي أن أول لمسة «رسمية» له بكرة رأسية ذهبت بجوار القائم الأيسر، وتعد إحدى أخطر فرص «السماوي» في الشوط الثاني.

شايفر: الشخصية «جماعية»
أشاد شايفر مدرب بني ياس بالمستوى الجيد الذي ظهر به لاعبوه، والذي كان وراء حصد نقاط مهمة جديدة، وامتدح سهيل النوبي الذي شارك رغم المرض، وقدم أداءً طيباً، إلى جانب المدافعين سالم عادل وخميس الحمادي، وهم «خامة» رائعة تخدم «السماوي». وقال شايفر: تخلصنا من اللعب الفردي أثناء فترة بيدرو المنتقل إلى شباب الأهلي، وحالياً يلعب «السماوي» بجماعية في كل خطوطه، وفي السابق خدم الفريق لاعباً واحداً، والآن الكل يلعب للفريق.

رازوفيتش: أنا ضحية «الفردية»!
قدم رازوفيتش مدرب الظفرة التهنئة إلى بني ياس على الفوز، مؤكداً أن خسارة «الفارس» تعود إلى عدم استغلال الفرص التي أتيحت للاعبيه خلال المباراة، رغم تسجيل هدفين لم يحتسبهما الحكم للتسلل. وقال: مال أداء بعض اللاعبين إلى «الفردية»، ما يعني أنهم يفكرون في أنفسهم، وحذرت منه من قبل، وهذا لن أسمح به لاحقاً، ويجب اللعب من أجل الفريق وليس «الفردية»!

اخترنا لك