loader

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

يقف المهاجم المواطن أمام خطر كبير، يهدده من كل اتجاه في «الهواة» لأنه، لا يحصل على الفرصة المناسبة للمشاركة في المباريات، حيث اقتصر وجوده في «توب 10» للهدافين، علي جاسم النقبي لاعب وسط العروبة، برصيد 4 أهداف فقط، ضمن القائمة التي يتصدرها العُماني محمد المربوعي مهاجم الذيد المقيم «9 أهداف».
ويبدو أن «الهداف المواطن» أشبه بـ «العملة النادرة»، في دوري الهواة، على مدار مواسم طويلة، وهو ما تؤكده أرقام الدوري الذي شهد تتويج الأجانب باللقب على مدار المواسم الـ 11 الماضية، بداية من المغربي نبيل الداودي هداف «الصقور» ودوري الهواة، موسم 2008-2009 برصيد 36 هدفاً، وصولاً إلى البرازيلي فينيكيوس سيلفا الذي توج باللقب مع دبا الحصن فريقه السابق موسم 2018- 2019 وله 16 هدفاً.
وقال جمعة العبدولي عضو مجلس إدارة نادي دبا الفجيرة، إن اللاعبين المواطنين في المراحل السنية يبتعدون عن «مركز المهاجم»، حتى لو كانوا يملكون القدرات الجيدة والإمكانات العالية التي تساعدهم على تحقيق الإضافة الهجومية، بسبب الخوف من عدم وجود موقع لهم في الفريق الأول، لأنه محجوز بشكل كبير للأجانب.
وأوضح العبدولي أن هداف النسخة الحالية لدوري الأولى، بعد نهاية الجولة 11 من المقيمين، وحتى على مستوى المركز التالية للأجانب، الأمر الذي يكشف حقيقة الواقع غير الجيد، والذي يؤثر بدرجة كبير على تطوير قدرات المواطنين في هذه المرحلة المبكرة وخلال دوري الأولى.
وأشار محمد سرور مشرف فريق دبا الحصن، إلى أن المشكلة ليست فقط في دوري الأولى، وتطارد «المحترفين» أيضاً، موضحاً أن الغياب الكامل في الموسم الحالي على مستوى المواطنين في صدارة الهدافين، يؤكد الاهتمام بالمراحل السنية، وإعادة إنتاج العناصر الهجومية، على غرار الماضي الجميل، بوجود لاعبين مثل سعيد الكاس وعادل محمد وحسن سعيد، وكان ظهورهم الأول في دوري الأولى، موضحاً أن بروز محمد خلفان مهاجم الشارقة الحالي والفجيرة السابق، في المواسم الماضية لم يشفع له الحصول على فرصة المشاركة أساسياً في الوقت الحالي.
وكشف سرور عن جهود كبيرة يضطلع بها دبا الحصن على مستوى المراحل السنية، ضمن خطة استراتيجية لمدة 4 سنوات، للبحث عن «الكنوز» من المهاجمين المواطنين، في المراحل السنية، على نحو يؤدي لتقديم مجموعة من أفضل العناصر للمنتخبات الوطنية المختلفة.
وشدد محمد العجماني مدرب الذيد، على أن معظم الأندية تعتمد على المهاجم الأجنبي، ولا يتم التركيز على المواطن، ما يؤدي إلى تضاؤل الثقة في قدراته الهجومية، مشيراً إلى أهمية العمل على تجاوز المشكلة التي يجب عدم التقليل منها، نظراً لخطورتها الكبيرة على مستقبل الكرة الإماراتية، وذلك بمنح اللاعبين المواطنين فرصة المشاركة في المباريات، إلى جانب الأجانب.
ونوه محمد الشحي عضو مجلس إدارة العروبة السابق، إلى ضرورة الاهتمام بلاعبي المراحل السنية، والعمل على برامج واضحة في هذا الصعيد، بدعم مباشر من اتحاد الكرة، لأن تجاهل القضية يعني الكثير من التعقيدات المرتبطة بالتطور الرياضي في السنوات المقبلة.

هدافو «الأولى»
2018- 2019: فينيكيوس سيلفا «16 هدفاً»، دبا الحصن
2017- 2018: ماركوس فينسيوس «21 هدفاً»، الحمرية
2016- 2017: أديلسون بيريرا «23 هدفاً»، عجمان
2015- 2016: تاسيو سانتوس «17 هدفاً»، حتا
2014- 2015: ميشيل لاورنت «24 هدفاً»، الشعب
2013- 2014: مودييو ديارا «27 هدفاً»، دبا الفجيرة
2012- 2013: مودييو ديارا «26 هدفاً»، الإمارات
2011- 2012: ماكيتي ديوب «27 هدفاً»، الظفرة
2010- 2011: باتريك فابيانو «19 هدفاً»، الخليج
2009- 2010: ميشيل لاورنت «10 أهداف»، اتحاد كلباء
2008- 2009: نبيل الداودي «36 هدفاً»، الإمارات

اخترنا لك