loader

مصطفى الديب (أبوظبي)

حلق «الظفرة» للشيخ زايد بن حمدان بن زايد بلقب سباق غناضة للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، الذي نظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وحصل البطل على 240 ألف درهم جائزة مالية.
وحل ثانياً في الترتيب النهائي المحمل «الوصف» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وحصل على 210 آلاف درهم جائزة مالية، وفي المركز الثالث جاء «براق» لمعالي الفريق مصبح راشد مصبح الفتان ونال مائتي ألف درهم، أما المركز الرابع فكان من نصيب «التبر» لراشد محمد راشد بن غدير ونال 145 ألف درهم، فيما احتل المركز الخامس «حشيم» للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان وحصل على 140 ألف درهم، أما المركز السادس فكان من نصيب «زف زاف» للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان ونال 130 ألف درهم، وسابعاً حل «غازي» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وحصل على 125 ألف درهم، وثامناً حل «الطف» لمحمد راشد مصبح الرميثي وحصل على 120 ألف درهم، فيما كان المركز التاسع من نصيب «مزاحم» لسيف محمد بن عبلان المزروعي وحصل على 115 ألف درهم، وعاشراً جاء «جميرا» للقيادة العامة لشرطة دبي وحصل على 110 آلاف درهم.
توج الفائزين ماجد عتيق المهيري، المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وسط حضور كبير من المشاركين.
من جهته، وجه أحمد ثاني مرشد الرميثي التهنئة للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان على فوز محمل «الظفرة» بالجولة الثانية، مؤكداً أن دعم الشيخ زايد بن حمدان بن زايد وراء النجاحات التي تحققها محامله على مدار الفترة الماضية، وقال: «الظفرة استحق اللقب عن جدارة، بعد قيادة متميزة من مروان عبدالله المرزوقي، نوخذة المحمل الذي عرف كيف يتفوق على منافسيه من البداية وحتى النهاية».
كما وجه التهنئة للجميع، بالتواجد والمشاركة في السباق، مشيراً إلى عدم وجود خاسر من هذا المحفل الرياضي الكبير، كما أشاد بالتزام الجميع باللوائح والقوانين والقياسات الفنية، الأمر الذي أتاح مبدأ تكافؤ الفرص للكل، وشدد على أن مشاركة 2500 بحار أمر يعكس قيمة الحدث، ويدلل أيضاً على أن التراث البحري الوطني في قلب الجميع؛ كباراً وصغاراً.
وأهدى مروان عبدالله المرزوقي، نوخذة المحمل «الظفرة» بطل السباق، اللقب إلى الشيخ زايد بن حمدان بن زايد، مؤكداً أن توجيهاته تمثل الدافع الدائم نحو مزيد من التألق وحصد الألقاب، وشدد على أن الانتصارات تأتي من سباق إلى آخر، ومن حدث إلى الثاني، بفضل الدعم الكبير من الشيخ زايد بن حمدان وكل من يعمل على محامله.