loader

كانت أميركا الجنوبية متفوقة على أوروبا، في بطولات كأس العالم، بسلاح المهارات الفردية، والمهارة منحت أوروجواي شرف تنظيم المونديال الأول، بعد تفوق منتخبها في الألعاب الأوليمبية «1924 و1928».
وأوروجواي مرشحة لتنظيم مونديال 2030، بالمشاركة مع الأرجنتين وكولومبيا أو دولة ثالثة أخرى، احتفالاً بمرور مائة عام على انطلاق كأس العالم، والواقع أن المهارات الفردية هي أيضاً التي منحت البرازيل خمسة ألقاب لكأس العالم، إلا أن سلاح المهارة تراجع أمام اللعب الجماعي، وحين فقدت منتخبات القارة اللاتينية التنظيم والأداء الجماعي، توارت بجوار القوى العظمى الأوروبية، وفى مقدمتها ألمانيا..
ليس صحيحاً أن قوة المنتخب البرازيلي تراجعت بسبب هجرة المواهب، وليس صحيحاً أن تراجع المنتخبات الأفريقية في المونديال يعود إلى هجرة الآف المواهب إلى الشمال، وإنما هي حالة الفوضى التي تعيشها الكرة الإفريقية منذ سنوات، وأسوأ حالات الفوضى حين يجتمع المال مع العشوائية، فقد زادت أرباح الاتحاد الأفريقي من حقوق الرعاية، وفى المقابل هبط المستوى الإداري والتنظيمي، وهو الأمر الذي دعا الفيفا إلى فرض فاطمة سامورا أمين عام الاتحاد، كمشرفة مؤقتة على الكرة الأفريقية في أغسطس 2019، وقد انتهت مهمتها مؤخراً.
الواقع أن الكرة الآسيوية باتت من إنتاج اقتصاديات قوية وغنية، وحققت تقدماً هائلاً في السنوات الأخيرة بهذا التزاوج بين الثروة وثورة الإدارة وحسن التنظيم، ولذلك وصفت بأنها قارة المستقبل في كرة القدم، فالمهارات الفطرية والاحتراف في أوروبا ليسا سبباً واحداً للتفوق في ميادين اللعبة.
في مؤتمر تنمية المنافسات والبنية التحتية في أفريقيا، الذي نظمه الفيفا، بالتعاون مع الكاف، في مدينة سلا المغربية، اقترح إنفانتينو إقامة كأس الأمم الإفريقية كل أربع سنوات، بدلاً من عامين، كما طالب بتنظيم بطولة احترافية تضم 20 نادياً، والاهتمام بتطوير مستوى التحكيم الذي يعاني من الفساد. كأس الأمم الإفريقية كل أربع سنوات سيكون الاتجاه مستقبلاً، لأن العالم كله يتجه إلى تنظيم البطولات القارية كل أربع سنوات، وهو الأمر الذي يسير في آسيا وأوروبا، وسيبدأ تطبيقه في كوبا أميركا عقب البطولة القادمة، بالإضافة إلى أن أغنى وأقوى أندية كرة القدم في العالم بأوروبا تعترض منذ سنوات على إقامة كأس أفريقيا كل عامين، وعلى إقامتها في الشتاء، وكان ذلك وراء قرار الكاف السابق بنقل الأمم الإفريقية الأخيرة في 2019 إلى الصيف، قبل أن يعود ويقرر إعادتها مرة أخرى إلى الشتاء، بدءاً من بطولة 2021 بالكاميرون.
** أظن أن اقتراحات رئيس الفيفا ستكون أوامر، لأنه رئيس إمبراطورية كرة القدم في العالم.

اخترنا لك