loader

محمد حامد (الشارقة)

يحتفل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بعيد ميلاده الـ 35 بعد غدٍ، وهو في قمة التوهج وكأنه بدأ مسيرته بالأمس، فقد أحرز ثنائية لليوفي ضرب بها أرقاماً، وأضاف بها تاريخاً كروياً جديداً، والأهم من ذلك أنه يؤكد للجميع أن الإبداع لا يعرف خريفاً، والبقاء في القمة ممكن، حيث يحرص رونالدو على الظهور في أفضل حالة بدنية وذهنية ممكنة، ويكفي أنه في هذا العمر تبلغ نسبة الدهون لديه 7 %، بينما معدل اللاعب المحترف 12 %، ونسبة العضلات لديه 50 %، في الوقت الذي تبلغ 45 % لدى لاعب الكرة المحترف.
رونالدو بعد ثنائيته في الفيولا رفع رصيده إلى 50 هدفاً مع اليوفي في 70 مباراة بمختلف البطولات، كما صنع 12 هدفاً، ونجح في التسجيل للمباراة التاسعة على التوالي، مما يؤكد أنه لا زال يملك الإصرار على استمرارية التألق، وكأنه لاعب في بداية مسيرته يبحث عن إثبات الذات، وهذا الرقم على وجه التحديد لم يحققه أي لاعب منذ أن فعلها الفرنسي دافيد تريزيجيه بقميص اليوفي عام 2005.
بل إن النجم البرتغالي يحقق أرقاماً لا يحققها غيره من نجوم الدوري الإيطالي، مع الأخذ في الاعتبار أنه أكبر عمراً، وقد يكون في نهاية مسيرته وفقاً للمقاييس المتعارف عليها في عالم الساحرة، إلا أنه في كل مباراة يثبت أنه يشكل حالة استثنائية لا تعترف بالمقاييس التقليدية، فقد رفع رصيده إلى 40 هدفاً في الدوري الإيطالي، ولا يوجد لاعب آخر أحرز أهدافاً أكثر منه في البطولة منذ التحاقه بصفوف فريق السيدة العجوز قادماً من الريال.
رونالدو أصبح في رصيده 19 هدفاً في النسخة الحالية لـ «سيري آ»، ولا يتفوق عليه حتى الآن سوى شيرو إيموبيلي لاعب لاتسيو، ويحلم رونالدو بالحصول على لقب هداف الدوري الإيطالي لكي يحقق إنجازاً تاريخياً، حيث سيصبح حينها متوجاً بلقب الهداف في أكبر 3 دوريات في العالم، فقد فعلها في الدوري الإنجليزي مع مان يونايتد، وكذلك مع الريال في دوري الإسبان، والآن حان موعد تحقيق هذا الإنجاز في دوري الطليان.

اخترنا لك