loader

مراد المصري (دبي)

تنطلق يوم غدٍ، الجولة الـ 16 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، بإقامة 4 مباريات، من شأنها أن ترسم شكل جدول الترتيب، من خلال إعادة وضع الفرق في مراكز مختلفة، وتحديد شكل المنافسة في الاتجاهات كافة، سواء على صعيد اللقب أو الوجود في المربع الذهبي من ناحية، والهروب من شبح الهبوط من جانب آخر.
وتتصدر المشهد، المواجهة التي تجمع شباب الأهلي مع الجزيرة، في مباراة قوية على استاد راشد بدبي، حيث إن المباراة من شأنها أن ترسم ملامح المنافسة على اللقب، ما بين سعي «الفرسان» لتجاوز محطة صعبة، والتأكيد على جدارته بتصدر الترتيب، والحفاظ على الفارق المريح الذي يفصله عن المطاردين، فيما يتطلع «فخر أبوظبي» للعودة مرة أخرى إلى درب السباق على اللقب، وكذلك إيقاف زحف متصدر الترتيب في مباراة ذات حسابات خاصة للغاية.
وستكون العاصمة على الموعد مع مواجهة «ديربي» تجمع الوحدة مع بني ياس على استاد آل نهيان، ولعل القاسم المشترك بين الفريقين هو الفترة الإيجابية التي يمران بها في الوقت الحالي، وذلك بعد إعادة ترتيب الأوراق خلال فترة التوقف، حيث يقدم «العنابي» و«السماوي» أفضل أداء بين الفرق في الدور الثاني لحد الآن.
من جانبه، يدرك اتحاد كلباء وحتا أن النقاط الثلاث ستكون بمثابة صمام الأمان، في مباراة مهمة يستضيفها «النمور»، وذلك مع سعي «الإعصار» أيضاً للخروج من النفق المظلم، والتقدم إلى مواقع الأمان، فيما يسعى كلباء للتخلص من مطارد مباشر، والتقدم بثقة لمراكز أعلى على سلم الترتيب.
ويتطلع الظفرة والنصر للتعويض، عقب الخسارة في الجولة الماضية، من أجل البقاء في دائرة المنافسة على الوجود بالمربع الذهبي، ومحاولة مصالحة الجماهير تحديداً من جانب «العميد» الذي اهتزت الثقة لديه عقب التتويج بلقب كأس الخليج العربي، مقارنة بالظفرة الذي يقدم موسماً مميزاً للغاية، بغض النظر عن التعثر في الجولة الماضية.

رودولفو: مواجهة مهمة
منير رحومة (دبي)

أكد رودولفو اروابارينا مدرب شباب الأهلي، أن مباراة فريقه مع الجزيرة مهمة جداً، خاصة أنها أمام فريق كبير، متمنياً أن يقدم الفرسان أداءً جيداً، وينتزع النقاط الثلاث. وعن حسابات النقاط في سباق جدول الترتيب ووصف البعض المباراة بأنها لقاء بست نقاط، قال: «هي مباراة مهمة لكنها ليست حاسمة، الدوري لا يزال طويلاً، هناك 30 نقطة في بقية المشوار. وإذا فزنا سيكون الفارق جيداً في لحظة مهمة من عمر الدوري».
وأضاف: الفريقان يعرف بعضهما بعضاً، الجزيرة فريق قوي يملك لاعبين مميزين، متمنياً أن يكون حضور الجماهير بأعداد كبيرة حتى يستمتعوا باللقاء، خاصة أن الفريقين يتميزان بالنزعة الهجومية.
أما عن تراجع المستوى في آخر مباراتين في الدوري وتزايد الانتقادات حول طريقة لعب الفريق، فقال رودولفو: «لا تهمني آراء الآخرين، أعرف فريقي عندما يؤدي جيداً، وعندما لا يقدم المستوى المطلوب. وأتفق في أننا لم نظهر بالمستوى المطلوب في آخر لقاءين، لكن لو استمعنا لمختلف الأصوات فسيصبح الجميع مدربين».

كايزر: تعامل خاص
مصطفى الديب (أبوظبي)

اعترف الهولندي مارسيل كايزر مدرب الجزيرة بصعوبة مباراة فريقه أمام شباب الأهلي غداً، وقال: نعرف جيداً قوة المنافس، حيث إنه يمتلك حلولاً هجومية كثيرة، الأمر الذي يتطلب تعاملاً خاصاً مع مجريات اللقاء.
وأضاف: بدأنا الاستعداد من اليوم التالي لمباراة الوحدة التي تعرضنا فيها لخسارة محبطة، ونحاول علاج الأخطاء وتجنبها أمام شباب الأهلي.
وشدد على ضرورة أن يظهر فريقه بمستوى متميز، مؤكداً أن تكرار المستوى الذي ظهر به اللاعبون أمام الوحدة لن يجدي، ولن يذهب بالجزيرة إلى الأمام.
وتابع: بكل تأكيد، هدفنا الفوز لأننا نفكر في حصد نقاط كل مباراة، ومن المؤكد أننا نعرف أهمية هذه المواجهة، خاصة أن شباب الأهلي متصدر البطولة، وإن كان الأمر مبكراً للغاية.
وعن الغيابات، قال: لا نعرف موقف كينو وننتظر التقرير الطبي، فيما سوف يستمر غياب الغافري، ومحمد ربيع، وعزا كايزر تذبذب مستوى الجزيرة إلى الغيابات والإصابات وقال: لا أبحث عن أعذار، لكن من المؤكد أن الغيابات والإصابات أثرت على نتائج الفريق في أوقات كثيرة، خاصة عندما افتقدنا علي خصيف وكذلك مبخوت.

خيمينيز: روح الديربي
محمد سيد أحمد (أبوظبي)

أكد الإسباني مانويل خيمينيز مدرب الوحدة أن فريقه إذا أراد مواصلة الانتصارات في الفترة المقبلة، وأمام بني ياس بالذات عليه أن يقدم المستوى نفسه الذي ظهر به أمام الجزيرة في «ديربي العاصمة»، وإلا سيكون كأنه لم يقدم أو يحقق شيئاً في الجولات الأربع الماضية.
واعترف بأن فريقه يحتاج لفرص عديدة ليسجل هدفاً واحداً، وهذا يحتاج إلى التركيز أكثر في الفترة المقبلة، وكذلك العمل على الاستحواذ على الكرة بشكل أكبر. وقال: لو كان الوحدة بدأ الدوري بالمجموعة الحالية نفسها، لكان في مقدمة الترتيب، منذ قدومي اعتمدت على لاعبين أجنبيين فقط ولاعبين شباب، والآن الوضع مختلف، سعيد جداً بفريقي قبل الانتدابات الجديدة وبعدها. وأضاف: بني ياس فريق جيد وقوي، وهو أكثر فريق حصد نقاطاً في الفترة الأخيرة بعد الوحدة لذلك المهمة لن تكون سهلة أمامه، وعلينا أن نلعب بقوة وبروح عالية لنحقق ما نريده من المباراة، لأن أي 3 نقاط مهمة ويجب أن نركز تماما على الدوري. وكشف خيمينيز أن محمد برغش لن يكون حاضرا في اللقاء لأنه يعاني إصابة، وأوضح أن هناك عدداً من اللاعبين يعانون لذلك قد يلجأ للمداورة في بعض المراكز لمواجهة ضغط المباريات الحالي.

شايفر: الوحدة الأصعب
عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أكد الألماني وينفريد شايفر المدير الفني لبني ياس، أن الفوز في 3 مباريات متتالية، كان له أثر إيجابي على معنويات اللاعبين الذين يخوضون مواجهة قوية أخرى أمام الوحدة، تحتاج إلى التركيز الشديد نظراً لقوة المنافس.
وأضاف شايفر: «شاهدت مباراة الوحدة أمام الجزيرة، كان من الطبيعي أن يفوز الوحدة بأربعة أو خمسة أهداف وليس بهدف وحيد، الوحدة فريق صعب للغاية، وهو أصعب بكثير من أندية النصر وعجمان والظفرة التي واجهناها في الجولات الماضية».
وعما إذا كان يفتقد المهاجم السابق بيدرو كوندي الذي قاد الفريق إلى الفوز على الوحدة في المرحلة الأولى بنتيجة 4-3، قال شايفر: بيدرو مهاجم رائع، لكنه ليس مناسباً لطريقة لعب بني ياس، نعم أحرز أربعة أهداف في مرمى الوحدة، لكن يجب النظر إلى من قام بصناعة هذه الأهداف، نحن حالياً نعتمد على عدد من اللاعبين الشباب لمساندة سلطان الشامسي وسهيل النوبي في الشق الهجومي، واللذان نجحا في التسجيل مؤخراً».
وأبدى شايفر، رضاه عما قدمه لويز في المباريات الأخيرة، حيث أصبح إيجابياً، ويعلم حجم المسؤوليات الملقاة على عاتقه كقائد في الملعب.

رازوفيتش: تعويض الهزائم
عبدالله الطنيجي (أبوظبي)

أكد رازوفيتش، مدرب الظفرة، على صعوبة مباراة فريقه مع فريق النصر بملعب استاد حمدان بن زايد، مؤكداً أن النصر فريق قوي ولديه العديد من اللاعبين الجيدين على مستوى الأجانب والمواطنين، كما أن الفريق لديه حلول عديدة في الملعب، مما يتطلب منا التركيز التام.
وقال: إذا أردنا أن نعود لسابق وضعنا، فعلينا أن نلعب بجدية، وأن نتسلح بالقوة والعزيمة والرغبة في تحقيق الفوز، موضحاً أن انتزاع النقاط الثلاث يعني تقدم الفريق إلى مراكز المقدمة.
وأضاف: بالطبع، سنبذل كل جهودنا من أجل الفوز، بعد الهزيمة مرتين في الجولات الماضية، رغم أننا كنا قريبين من تحقيق التعادل، على أقل تقدير، أمام الجزيرة وبني ياس، ولكن لسوء الطالع لم نوفق.
وقال رازوفيتش: سنواصل العمل على معالجة خلل اللمسات الأخيرة للمهاجمين، لأننا نهدر العديد من الفرص أمام المرمى، وعلينا استغلال كل الفرص، خاصة في المباريات الكبيرة، وتحويلها إلى أهداف.
وأضاف: الفريق مكتمل الصفوف، عدا عبدالرحمن يوسف الذي تعرض لإصابة عضلية في مباراة بني ياس.

كرونو: أنا مخطئ !
معتصم عبدالله (دبي)

أقر الكرواتي كرونو مدرب النصر، بأخطائه في الانفعال الزائد خلال المباريات، والذي أدى إلى غيابه عن المنطقة الفنية، بسبب الإيقاف في مباراتي بني ياس وعجمان، وأوضح: «أنا مخطئ في هذا الشأن، ويجب أن أتحلى بأعصاب أهدأ، وعدم إبداء أي ردة فعل قوية تجاه الحكام، وتجنب الاندفاع والحماس الزائد، وسأنتبه لهذا النقطة تحديداً لمصلحة الفريق والنادي»، مشدداً على قدرته إيصال حماسه وطاقته للاعبين في أرضية الملعب بالشكل المطلوب. ولفت مدرب «العميد»، إلى الأهمية الاستثنائية لمباراته أمام الظفرة، وقال: «نتطلع إلى العودة للانتصارات، لسنا راضين عن النتائج في الجولات الثلاث الماضية، ويتعين علينا الانتباه أكثر إلى خطورة الإرهاق الذهني على اللاعبين»، مباراة الظفرة تنطوي على صعوبة كبيرة، نظراً لقوة المنافس وطريقة لعبه الدفاعية. ونوه بأن النتائج السلبية لم تمنع فريقه من إظهار بعض الإيجابيات، وأوضح: «شكل الأداء لم يكن سيئاً، باستثناء عدم تسجيل الأهداف»، وأوضح: «تسجيل 17 هدفاً في 15 مباراة نسبة ضعيفة،، فلسفتي التدريبية تقوم على تسجيل جميع اللاعبين الأهداف، ولا أجد التعبير الحقيقي لوصف إشكالية عدم التسجيل الحالية، ولكننا نطمح إلى علاجها بالشكل المطلوب».

داسيلفا: ثقة بـ«الأجانب»
فيصل النقبي (كلباء)

اعتبر الأوروجوياني خورخي داسيلفا مدرب اتحاد كلباء مواجهة فريقه أمام حتا بأنها هامة جداً، وأكد أن حتا من المنافسين المباشرين على البقاء، ومن الطبيعي أنهم يتطلعون لكسب اللقاء.
وأضاف: نحن نعاني خلال الفترة الأخيرة، وبحاجة لحصد المزيد من النقاط، حيث تمثل لنا المباراة أهمية كبيرة في رحلة البقاء في دوري الخليج العربي، ونتمنى أن نخرج بنتيجة إيجابية.
وحول الانتدابات الجديدة من اللاعبين الأجانب، أكد أن اللاعبين وصلوا منذ وقت قصير ويحاولون التأقلم مع الفريق بسرعة.
وأضاف: ثقتي كبيرة في اللاعبين الجدد الذين تم استقطابهم لأن قدراتهم عالية، وسيمثلون إضافة قوية، وسيصنعون الفارق خلال الفترة القادمة.
وحول الجانب الدفاعي اعترف داسيلفا بالضعف الدفاعي، وقال فضلنا الاستغناء عن المدافع البرازيلي هنريكي، وإعطاء الفرصة والثقة للاعبين الموجودين لدينا، وعملنا على تدعيم الخطوط الثلاثة، مع التركيز بشكل أكبر على تدعيم الجانب الهجومي.

كونتيس: أتحمل الضغوط
سامي عبدالعظيم (حتا)

شدد اليوناني كريستوس كونتيس، مدرب حتا، على أهمية المواجهة المقررة أمام كلباء غداً، ضمن الجولة 16 لدوري الخليج العربي، لأنها تساوي 6 نقاط على أقل تقدير، خصوصاً أن الخصم من المنافسين لهم في سباق البحث عن الأفضل على لائحة الترتيب، موضحاً أنه يتحمل الضغوط التي تواجه الفريق، إثر تراجع النتائج، ويطلب من اللاعبين أداء دورهم الإيجابي في الملعب.
وقال كونتيس: إن الوقت الفاصل بين مباراة خورفكان في الجولة الماضية وكلباء غداً، لم يمنحهم فرصة الاستشفاء، لكن هذا الأمر لن يؤثر على مستوى التركيز للخروج بالنتيجة الجيدة.
وكشف كونتيس، عن غياب عبدالله كاظم بداعي الإصابة، إلى جانب إمكانية مشاركة العناصر الجديدة.
ورداً على سؤال حول فريق كلباء، قال: نعرف جيداً قيمة الإضافة التي حققها النادي في الانتقالات الشتوية، لكن لم تتسن لنا فرصة متابعته بعناصره الجديدة، بسبب تأجيل مباراته مع العين في الجولة الماضية، لكن نأمل أن ننجح في تأكيد تفوقنا على عليهم، على غرار ما حدث في جولة الذهاب بهدف نظيف.