loader

معتز الشامي (دبي)

لم يمر سوى نصف الموسم فقط، ولكن العقوبات التي خلفتها قرارات لجنة الانضباط منذ انطلاق البطولة وحتى الآن، كشفت عن مبلغ ضخم، وصل إلى 2 مليون و73 ألف درهم تقريباً، هي إجمالي العقوبات والغرامات المالية، وذلك عبر 198 قراراً صدرت من اللجنة حتى الجولة 14 من الدوري، سواء للمحترفين، أو لدوري الدرجة الأولى، والمراحل السنية.
وشملت العقوبات جميع أنديتنا المسجلة في كشوفات الاتحاد، وتدرجت لتشمل دوري المحترفين وتحت 21 سنة، ومسابقة كأس الخليج العربي، بالإضافة لكأس السوبر، ودوري الدرجة الأولى، مروراً بالمراحل السنية المختلفة، بداية من دوري الأشبال تحت 12 سنة، وانتهاء بدوري الشباب تحت 19 سنة، بمختلف الدرجات والفئات السنية، وقد رصدت «الاتحاد» العقوبات المالية، والتي عادة ما ترتبط بعقوبات الإيقاف، لسوء السلوك في أغلب الأحيان.

جاء دوري المحترفين في الصدارة، بإجمالي عقوبات على الأندية بلغ 862 ألف درهم، أكبرها الغرامة المالية التي وقعت على جماهير نادي الشارقة في الجولة 13، لتكسير مقاعد ملعب نادي شباب الأهلي.
ونال دوري تحت 21 سنة نصيب الأسد من العقوبات، والتي وصلت في الإجمالي إلى 540 ألف درهم، وهو ما يعكس وجود انفلات في السلوك لدى اللاعبين، وتعريضهم للغرامات المالية، والتي ذهبت أغلبها لتعدي اللاعبين على بعضهم البعض، أو التعرض لطاقم التحكيم.
فيما بلغت عقوبات مسابقة كأس الخليج العربي 140 ألف درهم، وعقوبات كأس السوبر 170 ألف درهم، وبنظرة بسيطة يمكننا ملاحظة أن الفريق الأول والرديف بدوري المحترفين، في جميع المسابقات، قد كلف أنديتنا الـ14 في نصف موسم فقط، مليوناً و712 ألف درهم.
أما مسابقة دوري الدرجة الأولى، فقد بلغت عقوباتها للدور الأول 59 ألفاً، ويمكننا ملاحظة التفاوت في المبالغ بين المحترفين والأولى، والسبب هو قلة الغرامات المالية التي تفرضها اللوائح على العقوبات، بينما يتم رفع الغرامات المالية لأغلب العقوبات المرتبطة بالمحترفين.
وعلى الجانب الآخر، رصدت «الاتحاد» العقوبات والغرامات المالية على المراحل السنية بمختلف فئاتها، بداية من دوري الأشبال تحت 12 سنة، وانتهاء بدوري الشباب تحت 19 سنة، وقد بلغت 302 ألف درهم تقريباً.
أما المفاجأة، فكانت بحصول دوري تحت الـ16 على الصدارة في إجمالي العقوبات الموقعة، وبلغت قيمتها 76.500 درهم، ما يعني أن تلك المرحلة العمرية خلال النصف الأول من الموسم هي الأكثر خطورةً وانفلاتاً، يليه دوري تحت 19 سنة، بإجمالي عقوبات انضباطية 54.000 درهم، أما دوري تحت 17 سنة فجاءت العقوبات 51.370 درهم، أما باقي المراحل فكانت كالتالي: دوري تحت 15 سنة 28.000 درهم، ودوري تحت 14 سنة بلغ 41.370 درهم، وهو مبلغ ضخم مقارنة بالمرحلة السنية.
أما دوري تحت 13 سنة فبلغ 6500 درهم، ودوري تحت 12 سنة فبلغ 1000 درهم فقط.
من جانبه، أكد المستشار سعيد الحوطي، رئيس لجنة الانضباط، أن اللجنة تراعي دوماً ضرورة التدرج في العقوبات، عبر الالتزام بنصوص اللوائح التي أقرتها الأندية في الجمعية العمومية، والتي باتت تشكل قانون العقوبات على المخالفات بالنسبة للمحترفين ودوري الدرجة الأولى والمراحل السنية، وقال: «اللجنة دورها هو التعاون مع الأندية لضبط المسابقة، وضمان الالتزام بالقوانين واللوائح، وعدم الوقوع في تصرفات قد تجلب العقوبات على اللاعبين والأندية».
وتابع: «نتمسك دوماً بالتدرج، ولا نحب القفز لأقصى العقوبة، إلا إذا كان التجاوز شديداً، ولكن هذا الموسم رغم كبر حجم المبالغ المفروضة في شكلها الإجمالي، يعتبر مقبولاً كون اللجنة قد بدأت بفرض أقل عقوبة ثم تدرجت في البقية».
وعن رأيه في زيادة العقوبات المالية، خصوصاً على المراحل السنية ودوري تحت 21 سنة، فضلاً عن ارتفاع المبالغ الخاصة بعقوبات المحترفين، قال: «بشكل عام، هناك فارق في اللوائح والعقوبات الخاصة بالمحترفين والهواة، فالأولى تعتمد على فرض عقوبات مالية مرتفعة، بينما يتم تقليص المبالغ في دوري الدرجة الأولى، وهذا هو سبب الفارق الكبير في المبالغ المفروضة، حيث إن سوء السلوك قد يكون عقوبته في المحترفين 50 ألف درهم، ونفس التصرف في الهواة تكون قيمته كغرامة ألفان أو 3 آلاف درهم على سبيل المثال».
وأضاف: «الملاحظ من خلال القضايا التي ترد إلى اللجنة، أن هناك أخطاء كثيرة ترتكب من اللاعبين الصغار بالفعل في المراحل السنية بمعظم الأندية، الأمر يتطلب أن تراعي أنديتنا كيفية تنشئة اللاعبين، وعدم تعريضهم للضغوط التي قد يتولد عنها ارتكاب أخطاء، تندرج تحت سوء السلوك، ما يستوجب العقوبة المالية بالإيقاف والغرامة، فهناك أمثلة كثيرة على ذلك، لا سيما ما يتعلق بضرب اللاعبين لبعضهم البعض، وتعدي اللاعب على اللاعب المنافس بشكل مبالغ فيه، وفي بعض الأحيان يصل التعدي إلى طاقم التحكيم، كل تلك التصرفات تعد غريبة تماماً على ملاعبنا، وتحتاج أيضاً لمنهج تعامل مختلف».

اجتماعات دورية
تعقد لجنة الانضباط اجتماعاتها بشكل دوري، بين يومي الاثنين أو الثلاثاء من كل أسبوع، وخلال ما يقارب 22 اجتماعاً عقدتها اللجنة، أصدرت 198 قراراً، وقد لا يعرف الشارع الرياضي، أن عمل لجنة الانضباط يتطلب جهداً كبيراً، خاصة في ظل كثرة التقارير والقضايا المعروضة عليها بشكل أسبوعي، حيث يجب أن يتم تكييف تلك القضايا مع اللوائح التي تناسبها وتعالجها بما يوافقها، على أن يكون الاجتماع الأسبوعي لمناقشة كافة التصورات الخاصة بالقضايا وإصدار القرارات النهائية بشأنها.

مباراة بـ170 ألفاً
تعتبر بطولة كأس السوبر، التي تقام بداية الموسم، هي المباراة الأكثر تعرضاً للعقوبات بشكل عام هذا الموسم، أو حتى مقارنة بنفس البطولة في المواسم السابقة، وذلك لأن لجنة الانضباط فرضت عقوبات لتلك المباراة، وصلت في مجموعها إلى 170 ألف درهم.
وكانت المباراة بين شباب الأهلي والشارقة، وجاءت الغرامات وقتها كالتالي، تغريم شباب الأهلي 70 ألف درهم، على خلفية تعدي أحد جماهيره على الحكم محمد عبيد خادم، والشارقة 50 ألفاً بسبب نزول جماهيره إلى أرض الملعب، و50 ألفاً درهم على الحسن صالح لاعب الشارقة.

اخترنا لك