loader

أنور إبراهيم (القاهرة)

494 دقيقة في 9 مباريات فقط، كفيلة لتضع النجم الدولي الفرنسي عثمان ديمبلي، لاعب برشلونة الإسباني، في دائرة مغلقة، فاللاعب لا يكاد يبرأ من إصابة، حتى يدخل في إصابة جديدة.. وكأنه يدور في دائرة مغلقة، منذ أن تعاقد مع البارسا في صيف 2017.. وبعد أن تماثل للشفاء من إصابته الطويلة بالعضلة الخلفية للفخذ، والتي تعرض لها في نهاية شهر نوفمبر الماضي، وغاب بسببها ما يقرب من 10 أسابيع عن المستطيل الأخضر، ها هو يسقط في إصابة جديدة خلال حصة تدريبية مع زملائه في الفريق، ولم يتمكن من إكمال التدريبات.
وكشف برشلونة عن أن مهاجمه الفرنسي عثمان ديمبيلي تعرض لإصابة خطيرة في فخذه الأيمن، وأن الفحوص التي خضع لها أمس أظهرت إصابته بتمزق عضلي كامل في الفخذ. وكان ديمبيلي اضطر إلى مغادرة تدريبات فريقه الاثنين علماً بأنه عاد للتو من إصابة في العضلة الخلفية أبعدته منذ 27 ‏‏نوفمبر الماضي. وعانى اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً سلسلة الإصابات منذ انتقاله إلى كامب نو قادماً من بروسيا دورتموند الألماني عام 2017، ولم يشارك هذا الموسم إلا في تسع مباريات وسجل هدفاً واحداً.
وبات الشك يحوم حول مشاركة المهاجم مع فرنسا بطلة العالم في كأس أوروبا الصيف المقبل؛ لأن هذا النوع من الإصابة غالباً ما يحتاج إلى عملية جراحية وابتعاده فترة طويلة عن الملاعب.وبعد أن كان يتم تجهيزه للمباريات ليبدأ المشاركة خلال أسبوع، إذا به يصبح مهدداً مرة أخرى بالغياب، ومع التأكد من تشخيص الإصابة ذهب بعضهم إلى وصفه باللاعب «الهش» الذي لا يتحمل الالتحامات القوية مع المنافسين، ولا حتى مع زملائه في التدريبات.
جدير بالذكر، أن عثمان ديمبلي «22 عاماً»، انتقل إلى برشلونة قادماً من نادي بروسيا دورتموند الألماني عام 2017، وعانى الكثير من الإصابات منذ مجيئه، وأنه من المنتظر أن يكون خارج حسابات كيكي سيتين، المدير الفني للفريق، رغم أنه لم يلعب مع برشلونة منذ 27 نوفمبر الماضي.

اخترنا لك