loader

أنور إبراهيم (القاهرة)

كشف كارل هانز رومينيجيه، الرئيس التنفيذي لنادي بايرن ميونيخ، النقاب عن أن المدرب الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني الحالي لمانشستر سيتي، كان يرغب بشدة في إشراك حارس المرمى مانويل نوير كلاعب خط وسط، عندما كان مديراً فنياً للفريق البافاري. وقال رومينيجيه إنه جرى التفكير في ذلك بالفعل بعد أن كان الفريق قد ضمن الفوز ببطولة الدوري. والمعروف أن جوادريولا استمر في تدريب بايرن ميونيخ 3 مواسم، خلال الفترة من 2013 إلى 2016، وفاز بثلاث بطولة دوري وأسهم في تطوير أداء عدد غير قليل من اللاعبين. وأضاف رومينيجيه إن إدارة النادي البافاري حرمت جوارديولا من تطبيق خطته فيما يتعلق بمانويل نوير، واتخذت قراراً يقضي ببقاء هذا الحارس في مركزه من دون تغيير. واعترف رومينيجيه بأن نوير هو الذي اخترع فن تحول حارس المرمى إلى لاعب مع احتفاظه بمركزه كحارس مرمى، محدثاً بذلك ثورة فنية في مركزه.
وتابع رومينيجيه في حديثه للمجلة الرسمية للنادي قائلاً: «أتذكر جيداً بعد فوزنا ببطولة الدوري، كيف فكر جوارديولا في وضع نوير كلاعب خط وسط في إحدى المباريات؟، وكيف وجدت صعوبة في إقناعه بالتخلي عن هذه الفكرة؟ لأنه كان من الممكن أن ينظر إليها البعض على إنها نوع من الغرور أو التكبر، وإن كنت في قرارة نفسي مقتنعاً بأن نوير قادر على أن يكون لاعب وسط جيد.
ومن جانبه تحدث مانويل نوير لمجلة النادي قائلاً: «الأمور في بايرن ميونيخ مختلفة بالمقارنة مع الأندية الأخرى، فالفوز بالمباريات أمر طبيعي وعادي بالنسبة للناس هنا ، ولكنه ليس كذلك بالنسبة لنا نحن اللاعبين لأنه لا يتحقق إلا بالعمل الشاق والجهد المتواصل». وأضاف نوير: «اليقين والاقتناع الكامل بأن الفريق قادر على قلب المواقف لمصلحته في نهاية المطاف، مثلما فعلنا ذلك مرتين في النصف الأول من بطولة الدوري «البوندسليجا» هذا الموسم، أصبحا من التقاليد الراسخة في النادي». وعلق قائلاً: «أي سنة من دون بطولة أو لقب بالنسبة لناد طموح مثل بايرن ميونيخ، تعتبر سنة ضائعة». وضرب مثلاً قائلاً: «بعد أن انتهى بنا الأمر بالحصول على المركز الثاني في دوري 2012 ووصيف الكأس في نفس الموسم، خضنا الموسم التالي بمنتهى التحفز والقوة فحصلنا على الثلاثية «دوري وكأس وشامبيونزليج».

اخترنا لك