loader

وليد فاروق (دبي)

يستضيف الوصل فريق عجمان «الضيف الثقيل»، في مباراة قوية وصعبة على الفريقين، ويضع «الإمبراطور» في حساباته، ضرورة كسر «سيناريو» نتائجه المتكررة، عندما تعادل مع النصر سلبياً، في «قمة بر دبي» ذهاباً وإياباً، والخسارة أمام العين في المباراتين، والآن يخشى شبح السقوط أمام عجمان، وهو ما حدث في الدور الأول، وهو ما جعل الجهاز الفني يسعى جاهداً ومنذ الخسارة الأخيرة الثقيلة من «الزعيم» لمحاولة تحفيز اللاعبين، واستنفار همتهم لتفادي نتيجة «المحطة الثالثة» بالدور الثاني، وتفادي السقوط في الدوامة التي استغرقت وقتاً طويلاً، قبل أن ينجح الوصل في الخروج منها!.
وربما تكون هناك بعض الحوافز لأصحاب الأرض في مواجهة الليلة، والذي يحتل المركز الثامن برصيد 22 نقطة، أهمها أن المباراة هي الأولى لفابيو ليما بعد قيده مواطناً، كما أنها ربما تشهد مشاركة الألماني كريستيان تريش الذي قيده الوصل أجنبياً رابعاً بدلاً من ليما، ليكون الظهور الأول لأول ألماني، في دوري الخليج العربي.
وعلى الجانب الآخر، يتمنى «البرتقالي» الذي يحتل المركز العاشر برصيد 17 نقطة تكرار «سيناريوهات» الدور الأول، صحيح أن بدايته في الدور الثاني جاءت مخيبة للآمال، بعد الخسارة أمام بني ياس، بعدما تعادل في الدور الأول، إلا أن المسار تم تصحيحه في الجولة التالية وكرر الفريق فوزه على النصر، ذهاباً وإياباً، وأصبح يتطلع إلى تكرار فوزه على «الفهود»، وتأكيد تفوقه على طرفي «ديربي بر دبي»، خاصة أن معنويات الفريق مرتفعة للغاية بعد المستوى المتميز الذي قدمه أمام «العميد» واقتنص به ثلاث نقاط مهمة.

قراءة رقمية.. «الإمبراطور».. ثغرة في القلب!
عمرو عبيد (القاهرة)

اقتنص «البرتقالي» الفوز في الجولة السابقة، بأقل عدد من الهجمات والمحاولات والفرص التهديفية، بعد تقديم مباراة دفاعية قوية، كان فيها الطرف الأفضل، من حيث نجاح «الثنائيات الهوائية»، بنسبة 53%، وتنفيذ العرقلة الناجحة بـ 66%، بجانب تشتيت وإبعاد 42 كرة، وصنع عجمان 3 فرص تهديفية، أحرز منها هدف الفوز، عبر تسديد 4 كرات فقط.
وبرغم تساوي «الإمبراطور» مع «الزعيم» في نسبة امتلاك الكرة، وتقارب عدد الفرص التهديفية، بل شهدت المواجهة تفوقاً رقمياً لمصلحة «الفهود»، بإجمالي 27 محاولة مقابل 15 لمنافسه، إلا أن العين استغل ثلث عدد الفرص في هز الشباك.
وبلغت دقة محاولاته أمام دفاع «الإمبراطور» 66.6%، وكان الطرف الأيسر الدفاعي ثغرة واضحة، مع قلب الدفاع، وأسفرت عرضيات «الزعيم» عن اهتزاز شباكه بنسبة 80%.

اخترنا لك