loader

القاهرة (أ ف ب، د ب أ)

أسفرت قرعة ربع النهائي لدوري أبطال أفريقيا التي سحبت مساء أمس الأول، في القاهرة، عن مواجهتين من العيار الثقيل بين الترجي التونسي حامل اللقب والزمالك المصري من جهة، والأهلي المصري مع صن داونز الجنوب أفريقي من جهة أخرى، وهي المرة الأولى التي تكون فيها كل الأندية المشاركة في ربع النهائي متوجة سابقاً باللقب، بينها ستة عربية، يتقدمها الأهلي حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب والترجي بطل الموسمين الماضيين.
وتكرر سيناريو ربع النهائي في الموسم الماضي مع الأهلي، حيث أوقعته القرعة في مواجهة صن داونز، الذي تغلب على الفريق المصري ذهاباً بخماسية نظيفة، ليحقق بعدها الأهلي فوزاً شرفياً بهدف دون رد ويودع البطولة.
ويتوجب على الترجي أن يواجه الزمالك بطل كأس الاتحاد الأفريقي، علماً أنهما يتواجهان أيضاً في 14 فبراير الحالي على لقب الكأس السوبر الأفريقية، وأفرزت القرعة مواجهتين لا تقلان صعوبة بين الرجاء البيضاوي المغربي ومازيمبي من الكونغو الديمقراطية، وجاره الوداد مع النجم الساحلي التونسي، وتقام مباريات الذهاب 28 فبراير والإياب في السادس من مارس المقبل.
ويلتقي في المربع الذهبي الفائز بين الزمالك والترجي مع الفائز بين الرجاء ومازيمبي، والفائز بين الأهلي وصن داونز مع الفائز من مباراة الوداد والنجم الساحلي.
وقبل إجراء قرعة دور الثمانية، تم توزيع الفرق الصاعدة إلى مستويين، حيث وُجد في المستوى الأول الفرق المتصدرة لمجموعاتها بمرحلة المجموعات، وهي مازيمبي والنجم الساحلي وصن داونز والترجي، في حين ضم المستوى الثاني الفرق الحاصلة على الوصافة وهي: الزمالك والأهلي والوداد البيضاوي والرجاء البيضاوي.
وتم اختيار نادٍ من المستوى الأول للعب مع نادٍ من المستوى الثاني، بشرط ألا يكون الفريقان صعدا من نفس المجموعة للأدوار الإقصائية.
ومن المقرر أن تقام جولة الذهاب في قبل النهائي يومي الأول أو الثاني من مايو القادم، على أن تكون جولة الإياب بعدها بأسبوع، فيما تجرى المباراة النهائية للمسابقة في لقاء واحد، للمرة الأولى في تاريخ البطولة، في 29 من نفس الشهر.
ويتطلع الأهلي، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد 8 ألقاب، لرد اعتباره من خروجه المذل أمام صن داونز، بطل المسابقة عام 2016، من دور الثمانية للنسخة الماضية للبطولة، بعدما خسر 1- 5 أمام الفريق الجنوب أفريقي في مجموع مباراتي الذهاب والعودة.
كما تعيد تلك المواجهة إلى الأذهان لقاء الفريقين في نهائي نسخة المسابقة عام 2001، التي توج بها الأهلي «نادي القرن في أفريقيا»، عقب تعادله مع صن داونز 1 - 1 ذهاباً بجنوب أفريقيا، قبل أن يفوز 3 - صفر في لقاء الإياب بالقاهرة.
في المقابل، يستعد الترجي والزمالك لملاقاة بعضهما البعض 3 مرات في 3 دول مختلفة خلال 3 أسابيع، حيث يبدأ الفريقان مواجهاتهما في 14 فبراير الجاري بلقاء كأس السوبر الأفريقي، وسوف تتجدد المواجهة بين الفريقين في لقاء الذهاب بدور الثمانية لدوري الأبطال، الذي سيقام بالقاهرة أحد يومي 28 أو 29 من الشهر ذاته، على أن يلتقيا من جديد في مباراة الإياب التي تقام بتونس أحد يومي 6 أو 7 مارس المقبل.
وتأتي المواجهات الثلاث مع الترجي، لتضاعف من صعوبات الزمالك، الذي يستعد لملاقاة غريمه التقليدي الأهلي مرتين في 96 ساعة، حيث يلتقي معه في 20 من الشهر الحالي ببطولة كأس السوبر المصري بالإمارات، ثم يواجهه مرة أخرى بعد أربعة أيام ببطولة الدوري المحلي.
ويعد هذا هو اللقاء الأول بين الزمالك والترجي في البطولة منذ 15 عاماً، حيث ترجع آخر مواجهة بينهما إلى مرحلة المجموعات في نسخة المسابقة عام 2005.
كما ستكون مواجهة الترجي، الذي توج باللقب 4 مرات من بينها آخر نسختين للمسابقة، والزمالك الذي يملك 5 ألقاب في البطولة، تكراراً للقائهما في نهائي نسخة البطولة عام 1994 الذي توج به الفريق الملقب بـ «شيخ الأندية التونسية».
وكان الفريقان تعادلا سلبياً في مباراة الذهاب بالقاهرة، قبل أن يفوز الترجي 3-1 في لقاء العودة.

مباريات متوازنة في «الكونفدرالية»
أسفرت قرعة دور الثمانية لكأس الاتحاد الأفريقي «الكونفيدرالية الأفريقية» عن مواجهات متوازنة للفرق العربية المشاركة في البطولة القارية، يلعب زاناكو الزامبي مع بيراميدز المصري، والنصر الليبي مع حسنية أغادير المغربي، والمصري البورسعيدي مع نهضة بركان المغربي، وإنيمبا النيجيري مع حوريا كوناكري الغيني، وأسفرت قرعة قبل النهائي عن مواجهة الفائز من زاناكو وبيراميدز أمام الفائز من إنيمبا وحوريا على أن يكون الذهاب على ملعب الفريق الأول، وستكون مواجهة قبل النهائي الأخرى بين الفائز من المصري ونهضة بركان أمام الفائز من النصر وحسنية أغادير على أن يكون الذهاب على ملعب الفريق الأول.

اخترنا لك