loader

أبوظبي (الاتحاد)

خاض فرسان البرتغال والأرجنتين وأوروجواي وتشيلي، المشاركون في سباق كأس رئيس الدولة للقدرة، تدريباتهم بمسارات قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة خلال الأيام الماضية، استعداداً لخوض سباق النسخة الـ21 من البطولة المقرر انطلاقها غداً، وذلك للتعرف على المسارات واختبار خيولهم على أرضية المضمار، قبل أن تجرى اليوم عمليات الفحص البيطري للخيول المشاركة، وكذلك أوزان الفرسان، قبل 24 ساعة على الانطلاقة.
وحرص فرسان البرتغال على إجراء تدريباتهم عصراً، فيما تدرب فرسان الدول الأخرى في الفترة الصباحية، وسط أجواء من التفاؤل والرغبة في تسجيل مشاركة قوية.
ومن جهة أخرى، زار الفرسان القادمون من الخارج قصر الوطن، ومتحف اللوفر أبوظبي، وجامع الشيخ زايد الكبير، في جولة سياحية وترفيهية، حرصت اللجنة المنظمة للسباق على تنظيمها لهم لتعريف الضيوف بأهم معالم العاصمة أبوظبي والمواقع التاريخية والأثرية والحضارية.
وأبدى الفرسان والوفود المرافقة إعجابهم بما شاهدوه من تطور في العاصمة، وحرصوا على التقاط الصور التذكارية لتوثيق الزيارات ونشرها على حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي.
من جانبه، أكد محمد الحضرمي مدير الفعاليات بالقرية، أن ترتيبات السباق الغالي سارت وفق الخطة والبرنامج المعد.
وقال: «عمليات تسجيل الفرسان للمشاركة في الحدث حتى أمس الأول، كشفت عن ارتفاع عدد المسجلين إلى 334 فارساً وفارسة، بعد انضمام الفرسان القادمين من الخارج إلى القائمة، وهناك حماس كبير من قبل الفرسان والفارسات للمشاركة في السباق الغالي والكبير، حيث تحرص الإسطبلات على الدفع بأجود الخيول وأمهر الفرسان لخوض هذا التحدي الكبير، والذي يمثل مسرحاً كبيراً للمنافسة على جوائزه القيمة والتي لا مثيل لها، ويحفز الجميع على تقديم الأفضل».
وأضاف: «ستجري عمليات الفحص البيطري للفرسان القادمين من الخارج صباح اليوم، وكذلك أوزان الفرسان، فيما خصصت الفترة المسائية لفحص الخيول وأوزان الفرسان المحليين المشاركين من داخل الدولة، وإجراءات الفحص البيطري لخيولهم، مشيراً إلى أن القرية جاهزة لاستضافة الحدث بأعلى معايير الجودة الفنية والتقنية، حيث تم وضع الترتيبات المناسبة التي تتيح أمام الجميع تقديم أعلى المستويات الفنية».
وأوضح الحضرمي: «جديد النسخة الـ21 للبطولة الغالية إقامة مرحلة مسار «تورابورا» لتكون الثالثة بدلاً عن الثانية وبمسافة 28 كلم بدلاً عن 33 كلم، وهي مرحلة تمثل التحدي الكبير للفرسان لصعوبة مسارها، الذي يتضمن مرتفعات ومنحدرات، ولها حساباتها الخاصة لدى المدربين والفرسان خلال مجريات السباق».
وأشار الحضرمي إلى أن فريق العمل وضع اللمسات الأخيرة والترتيبات الفنية واللوجستية، حيث شهدت مسارات القرية خلال الأيام الماضية توافد الفرسان لإجراء التدريبات والتعرف على طبيعتها، والذين أبدوا ارتياحهم لما وجدوه من سلاسة وسط الحواجز التي تضمن سلامة الفرسان والخيول.

اخترنا لك