loader

دبي (الاتحاد)

أكد دانييل جيمس لاعب مانشستر يونايتد، أن مشاكل الصحة النفسية أمر يهدد اللاعبين، موجهاً النداء بمطالبة تشجيع من يعانون هذه المشاكل على التحدث دائماً عما يدور بداخلهم، كاشفاً أن هذا كان سبيله لتخطي مرحلة الحزن على وفاة والده.
وجاء ذلك، خلال الزيارة التي قام بها اللاعب الويلزي إلى أحد الأندية الاجتماعية، التي تهدف إلى مساعدة الأشخاص الذين يعانون الأزمات النفسية في الحديث عن مشاكلهم، وخلال الزيارة، قضى جيمس ثلاث ساعات مع أعضاء النادي، وتحدث معهم في العديد من أمورهم الشخصية، كما قام بالتقاط بعض الصور التذكارية معهم.
وكشف جيمس في حديثه عن تأثره بفكرة النادي، خاصة وأنه مر بأزمة نفسية أيضاً بعد وفاة والده، كيفان، قبل انتقاله من سوانزي سيتي إلى اليونايتد بوقت قصير، وقال اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً: «بدأ الأمر معي بعد نحو ثلاثة أشهر، لقد كان انتقالي ليونايتد ومعرفته بأني سأذهب إلى مانشستر حدثاً هائلاً في حياتي، منذ ذلك الحين، أردت أن أجعله فخوراً بي من خلال ظهوري بأفضل مستوى ممكن مع النادي الذي لطالما حلمت باللعب له، ولقد ساعدني هذا كثيراً في تجاوز الأزمة والحفاظ على الإيجابية».
وتابع: «في بعض الأحيان لا يكون بمقدورك تحمل الأمر، وفي تلك الأوقات، من الأفضل دائماً أن تتحدث عما يدور بداخلك، لقد مررت بأزمة كبيرة، وعندما تحدثت مع أشخاص مختلفين، تحسن الوضع كثيراً، يجب أن يعي الناس أهمية التحدث عما يدور في خاطرهم، فمن حولهم لن يعرفوا شيئاً عما يعانون منه إذا ظلوا صامتين، من هذا المنطلق، نسعى أنا وبيتر لتشجيع الناس على التحدث مع الآخرين، وعدم الخوف من ذلك.
وتتزايد حوادث الاكتئاب في عالم كرة القدم، حيث عانى منها الكثير من النجوم، لعل أبرزهم مواطنه جاري سبيد الذي لعب في الدوري الإنجليزي، وقام بتدريب منتخب ويلز قبل أن ينتحر، كما أدى الأمر إلى اعتزال الألماني سيباستيان دايسلر لاعب بايرن ميونيخ، وكشف الحارس الإيطالي جيانلويجي بوفون أنه مرّ بهذه التجربة أيضاً.