loader

مراد المصري (العين)

تعادل العين مع الشارقة بهدف لكل منهما، في مباراة مثيرة، مساء أمس، في ختام «الجولة 16» لدوري الخليج العربي، ورفع الفريقان رصيدهما إلى 28 نقطة، ليعرقل بعضهما البعض، في محاولة اللحاق بشباب الأهلي المتصدر «36 نقطة».
حمل هدف «الملك» سيناريو خاص، لأنه جاء بأقدام كايو لوكاس النجم السابق للعين الذي أعلن عن عودته مرة أخرى إلى استاد هزاع بن زايد، بهدف مبكر في أول دقيقتين من اللقاء، لكنه رفض الاحتفال احتراماً لمسيرته مع «الزعيم»، وهو ما جعله ينال تقديراً من الجماهير.
وشهدت المباراة حالة من عدم التوفيق للعين الذي سدد مراراً على مدار دقائق اللقاء، من دون أن يكتب له النجاح، وبعدما فشل في 26 تسديدة، جاء الفرح بـ «المحاولة رقم 27»، عندما حول لابا الكرة العرضية من «البديل» محسن عبدالله داخل الشباك في الدقيقة 86.
خلت قائمة الفريق العيناوي من محمد عبدالرحمن الذي تعرض لإصابة في التدريب الأخير قبل المباراة، فيما شارك البرازيلي رافايل أساسياً عقب التعاقد معه لاعباً مقيماً، وجلس الكازخستاني إسلام خان على مقاعد الاحتياط، ومن جانب الشارقة تواجد البرازيلي إيجور نجم الفريق على المدرجات، نظراً لمواصلة برنامجه العلاجي من الإصابة.
وعلى صعيد مجريات اللقاء، لم ينجح الشارقة في استغلال حالة الارتباك التي عانى منها العين في الدقائق الأولى، بعدما أهدر محمد خلفان فرصة شبه انفراد، حاول أن يسددها على طريقة خلفان مبارك، بهدفه المميز، في شباك شباب الأهلي، أمس الأول، إلا أن كرته مرت بجوار مرمى الحارس خالد عيسى.
وعاني كايو كانيدو من «سوء الطالع» في الفرص التي أتيحت له في النصف الأول من الشوط الأول، إلى جانب تعرضه لتدخلات قوية من مدافعي «الملك» استدعت إنذار شاهين عبدالرحمن.
تحول اللقاء إلى ضغط كبير من «البنفسج»، ووصول متكرر إلى مرمى الشارقة، من دون تمكن من إيجاد الحلول، فيما لجأ «الملك» إلى الهجمات المرتدة، في ظل الراحة التي حصل عليها، بعد التقدم بهدف.
وأهدر شيوتاني فرصة إدراك التعادل، بعدما وصلته كرة ذكية من بندر الأحبابي، من ركلة حرة غير مباشرة، سددها عالية فوق المرمى في الدقيقة 35، لم يُحسن مينديز استغلال الانفراد الذي حصل عليه، حينما سدد الكرة ضعيفة مرت بجوار مرمى العين في الدقيقة 40.
قام البرتغالي بيدرو إيمانويل مدرب العين، بتغيير مزدوج مطلع الشوط الثاني، بإشراك إسلام خان وجمال معروف بدلاً من عمر ياسين وسعيد جمعة، ليغير من الشكل التكتيكي للفريق إلى 3-5-2.
وشهد الشوط الثاني استمرار محاولات العين، لكن وسط محاولات لم يكتب لها النجاح من كايو كانيدو، ومنها الرأسية التي مرت فوق مرمى الشارقة في الدقيقة 55، وتألق الحارس عادل الحوسني بالتصدي لتسديدة جمال معروف بمواجهة المرمى وأخرى من إسلام خان الذي تابع الكرة المرتدة، ولجأ العين إلى التغيير الثالث، في محاولة العودة إلى اللقاء، وأشرك محسن عبدالله بدلاً من أحمد برمان في الدقيقة 76.
وألغى الحكم هدفاً سجله مينديز لاعب الشارقة، لوجود كايو لوكاس في موقف التسلل في بداية الهجمة، وقبل النهاية بأربع دقائق أحزر لابا
هدف التعادل لـ«الزعيم»، عندما حول عرضية محسن عبدالله إلى داخل الشباك، ورغم محاولات الفريقين في الدقائق الأخيرة، فإن المباراة انتهت بالتعادل.