loader

مراد المصري (دبي)

من أين بدأت الحكاية، أو ما هي قصة هذا الرقم العجيب «21»، ففي الوقت الذي يعتبر الرقم «10» الأكثر تميزاً وارتباطاً بالأساطير، مثل دييجو مارادونا وبيليه وميسي وبلاتيني، ودخول أرقام أخرى سطعت بدورها، ونالت شهرة واسعة منها الرقم «7» مع البرتغالي كريستيانو رونالدو، والرقم «9» لكبار المهاجمين، مثل البرازيلي رونالدو، وغيرها من الأرقام، فإن الأكثر غرابة هو قدرة هذا الرقم على حجز مقعده في قائمة الأسماء الخالدة في كرة القدم.
حيث اختار السويدي زلاتان إبراهيموفيتش للرقم 21، مع عودته إلى صفوف ميلان الإيطالي هذا الموسم، بما لا يدع مجالاً للشك أن للرقم تأثيراً خاصاً لا يعلم أحد متى بدأ، لكن يجمع الكل أن الفرنسي زين الدين زيدان كان صاحب التأثير الأكبر بارتدائه حينما كان لاعباً في صفوف يوفنتوس الإيطالي، وهو ما جعل الرقم ذا أهمية خاصة في فريق «السيدة العجوز»، ليرتديه أيضاً كل من الإيطالي أندريا بيرلو وباولو ديبالا، وجونزالو هيجواين.
وتخطى هذا الرقم صفوف الفريق الإيطالي، وبات يوجد في كل فريق كبير تقريباً لاعب، إما ارتداه في مسيرته، أو بات رقمه النهائي، وتضم القائمة كلاً من، الإسباني ديفيد سيلفا مع مانشستر سيتي الإنجليزي، الهولندي فرانكي دي يونج مع برشلونة الإسباني، فيليب لام حينما كان لاعباً في بايرن ميونخ.
ولمن لا يعرف فإن البرازيلي رونالدينيو استهل مسيرته في أوروبا مع باريس سان جيرمان وهو يرتدي القميص رقم 21، كما مر عليه لاعبون آخرون في رحلة تثبيت الأقدام مع الفريق الأول.
ولا تتوقف شهرة هذا الرقم عند كرة القدم فقط، ولكنها تصل إلى كرة السلة، ويعتبر أشهر من ارتداه الأميركي تيم دنكان أحد أفضل لاعبي دوري كرة السلة الأميركية للمحترفين، كما ارتداه لوقت طويل في مسيرته مواطنه كيفن جارنيت الذي يعد من عمالقة اللعبة في بلاده أيضاً، إلى جانب نجوم آخرين في ألعاب، مثل البيسبول وكرة القدم الأميركية، وغيرها.

اخترنا لك