loader

مراد المصري (دبي)

نجح البرتغالي بيدرو إيمانويل مدرب العين، في استخراج أفضل ما لدى لاعبيه، منذ توليه مهمة قيادة الفريق خلال يناير الماضي، ومنهم محسن عبدالله الذي قدم أوراقه، بعدما تقمص دور «البديل الناجح»، عقب مشاركته ورقة «رابحة ثالثة» في الدقيقة 76 أمام الشارقة، وخلال 10 دقائق فقط، أهدى «التمريرة الحاسمة» التي جاء منها هدف التعادل بتوقيع لابا، وكأنه وقع على موهبته بـ«الأحرف الأولى».
ولم يحصل اللاعب الذي يكمل عامه الـ25 في أبريل المقبل، على فرصته في المواسم الماضية، وشارك لدقائق معدودة على فترات متقطعة، وللمفارقة، فإنه لم يظهر بالدوري، مع الكرواتي إيفان ليكو، ليأتي بيدرو ويمنحه الفرصة في توقيت مهم للغاية، وتعد المشاركة هي الأولى للاعب هذا الموسم في الدوري، وترك خلال 13 دقيقة بصمة رائعة بـ«التمريرة الحاسمة».
ويعتبر محسن عبدالله من خريجي أكاديمية العين، حيث تدرج في صفوف «الزعيم»، حتى وصل إلى الفريق الأول، ويبقى حلمه أن يصبح من اللاعبين المؤثرين في «البنفسج» على المدى الطويل، مع التمسك بتقديم أفضل أداء خلال الدقائق التي يحصل عليها، من خلال الاعتماد على قدراته في الجانب الهجومي والتمريرات العرضية التي يعرف طريقها جيداً إلى منطقة الجزاء.

اخترنا لك