loader

محمد الدمرداش (القاهرة)

بدأ مجلس إدارة الأهلي المصري برئاسة محمود الخطيب، خطوات جادة لتصفية فريق الكرة من كبار السن، طبقاً لرؤية المدير الفني السويسري رينيه فايلر، والذي أعد تقريراً للإدارة بضرورة تجديد دماء الفريق واستبعاد العناصر التي تخطت أكثر من 34 سنة، وبات من الضروري الدفع بعناصر شابة في المرحلة المقبلة.
ووضع المدرب فايلر، الثلاثي شريف إكرامي حارس المرمى ولاعب الوسط حسام عاشور، والظهير الأيمن أحمد فتحي، على رأس القائمة التي يرغب في استبعادهم من قائمة الفريق خلال المرحلة المقبلة، أملاً في الدفع بعناصر ووجوه جديدة شابة. وكانت البداية، عن طريق شريف إكرامي قائد الفريق وحارس مرماه، والذي أعلن رحيله بنهاية الموسم الجاري والبحث عن فريق جديد، حيث ينتهي عقده بنهاية الموسم الجاري.
كما بدأ المجلس في خطوات خروج الثنائي حسام عاشور وأحمد فتحي من القائمة بشكل هادئ مع نهاية الموسم، خاصة بعدما بات الأول خارج الحسابات تماماً، والثاني لا يشارك كثيراً، طبقاً لرؤية المدير الفني، ويرى المجلس أن عاشور وفتحي قدما الكثير بالفريق، ويجب أن يتم التعامل معهما بصورة تليق بهما.
ويدرس مجلس الأهلي إقناع عاشور وفتحي بالاعتزال نهاية الموسم الجاري، على أن يتم تعيينهما في مناصب إدارية أو فنية داخل النادي، خلال الفترة المقبلة.
على الجانب الآخر، نفى التونسي فرجاني ساسي لاعب الزمالك، الأنباء التي ترددت عن هروبه من النادي الأبيض والرحيل خلال الفترة المقبلة، بسبب عدم صرف مستحقاته المالية المتأخرة، ليلحق بمواطنه حمدي النقاز الذي هرب هو الآخر وفسخ عقده مع الزمالك، وقدم شكوى ضد النادي في الاتحاد الدولي لكرة القدم.
ويعيش جمهور الزمالك حالة من القلق على مستقبل الفريق، بعدما تغيب ساسي عن التدريبات التي سبقت مباراة الأبيض أمام حرس الحدود في الدوري، حيث سافر اللاعب إلى تونس سراً دون إخطار إدارة ناديه، وفشل الجميع في التواصل معه.
وأعلن مرتضى منصور رئيس الزمالك، توقيع عقوبة مالية على اللاعب، طبقاً للائحة، بسبب سفره سراً دون إخطار الإدارة وفي توقيت حرج، ما أثار كثيراً من اللغط، في ظل ارتباط فريق الكرة بشهر حافل من المباريات المهمة.
وأضاف مرتضى بأن فرجاني ساسي عاد وانتظم في التدريبات مؤخراً، وكان ينهي بعض الأمور الخاصة في تونس.
من جانبه، نفى فرجاني ساسي، أن يكون لديه أي رغبة في ترك النادي الأبيض أو الرحيل عن الفريق.

مشروع قومي لناشئي مصر بقيادة فييرا
انتهى الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري، من اللمسات الأخيرة لإعلان المشروع القومي العملاق لإعداد واكتشاف الناشئين والموهوبين في كرة القدم، حيث قال إنه سيكون المشروع الأضخم في كرة القدم. وكانت بداية الاتفاق حول المشروع القومي للناشئين في العاصمة الإماراتية أبوظبي خلال الزيارة الأخيرة لوزير الرياضة المصري للإمارات، حيث عقد جلسة مطولة مع المدير الفني البرتغالي جورفان فييرا المدرب السابق لمنتخبي العراق والكويت، ومدرب الزمالك السابق، للاتفاق حول تفاصيل المشروع. وأتم الوزير خلال الجلسة اتفاقه مع فييرا، على أن يتولى الإشراف على المشروع الضخم خلال الفترة المقبلة، وأن هناك أملاً في نجاح الفكرة التي تعول عليها الحكومة المصرية الكثير في اكتشاف المواهب خلال السنوات المقبلة.
ويجري الوزير المصري حالياً، اتصالات للانتهاء من تشكيل الفريق المعاون تحت قيادة فييرا ليتولى الإشراف على المشروع وتنفيذه خلال المرحلة المقبلة، على أن يكون توقيع العقود الخاصة مع المدرب البرتغالي خلال الأيام المقبلة، وتحديداً قبل مباراة السوبر المصري والتي تجمع بين الأهلي والزمالك في أبوظبي يوم 20 فبراير الجاري.

 

اخترنا لك