loader

الشارقة (الاتحاد)

أشاد محمد جمعة بن هندي، رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة، بالنجاح الكبير الذي حققه فريق التايكواندو بالنادي، وحصوله على المركز الثالث في بطولة الأندية العربية للتايكواندو، والتي اختتمت مؤخراً بالفجيرة.
وهنأ رئيس النادي، لاعبي الفريق الحاصلين على ميداليات دولية في بطولة الفجيرة الدولية المفتوحة للتايكواندو المصنفة G2، والتي حصل فيها أبطال النادي على 21 ميدالية ملونة، مشيداً بالنجاح الذي حققه فريق الجو جيتسو في بطولة الإمارات للجو جيتسو، مقدماً شكره للأجهزة الفنية والإدارية والمشرفين.
وشكر رئيس المجلس، أعضاء فريق التايكواندو على المجهود الكبير الذي بذلوه، وتوج بهذه النتيجة، مبيناً أن اللاعبين هم السبب في النجاح، متمنياً أن يتواصل عطائهم لتحقيق الأفضل، ووضع نادي الشارقة في المقدمة دائماً، لافتاً إلى أن مجلس الإدارة لا يتوانى في دعم وتشجيع اللاعبين، لإضافة مزيد من الإنجازات.
وأثنى ابن هندي على العمل الكبير الذي تقوم به الألعاب الفردية برئاسة سليمان الهاجري، وجهودها الحثيثة في تطوير وتأهيل الفرق الرياضية، والتي أحدثت طفرة كبيرة توجتها بتحقيق نتائج مميزة في المواسم الأخيرة، وحازت على مراكز جيدة، وأضافت إنجازات محلية وخارجية.
من جانبه، قدم سليمان الهاجري، رئيس إدارة الألعاب الفردية، شكره وتقديره لمجلس إدارة النادي، برئاسة محمد جمعة بن هندي، على الدعم المستمر للألعاب الفردية، وتوفير كافة متطلبات النجاح، وحرص المجلس على تكريم المتميزين، وتوفير الرعاية الكاملة لأبناء النادي.
وأشاد الهاجري، بالدور الكبير الذي قام به اتحاد الإمارات في تنظيم البطولات، خصوصاً بطولة الفجيرة الدولية المفتوحة، والتي كانت على قدر الحدث بتنظيم احترافي نال به الإشادة والاستحسان من ضيوف الإمارات.
وقدم الهاجري، شكره للجهازين الفني والإداري ولاعبي الفريق على العطاء الكبير، الذي توج بالحصول على المركز الثالث، مبيناً أن النتيجة المحققة جيدة بكل المقاييس، كون النادي يشارك لأول مرة في هذه البطولة، وبعدد أقل بكثير مقارنة بالأعداد الكبيرة، التي شاركت بها الأندية الأخرى، معتبراً أن المركز الثالث جيد، لكن نادي الشارقة يطمح دائماً لتحقيق المركز الأول، وهو الهدف الرئيسي في كل مشاركاتنا.
وأوضح الهاجري، أن البطولة العربية لا تقل أهمية عن بطولة الفجيرة الدولية، مشيراً إلى أن اللاعبين الذين شاركوا في بطولة الفجيرة الدولية، هم أنفسهم الذين شاركوا في البطولة العربية، باستثناء اللاعبين من خارج الوطن العربي، وهو يوضح قوة البطولة والتنافسية الكبيرة التي شهدتها.