loader

المهدي الحداد (الدار البيضاء)

أمام حضور جماهيري قياسي، وفي أجواء احتفالية رائعة، دخل الرجاء البيضاوي مباراة الإياب لدور الثمانية من بطولة كأس محمد السادس للأندية الأبطال، أمام مولودية الجزائر باستاد محمد الخامس بالدار البيضاء، ليصطدم الفريق بواقع مرير، حيث خسر إياباً بهدف لصفر، مستفيداً من انتصاره ذهاباً بنتيجة 2-1.
وسيطر «النسور» منذ البداية على مجريات اللعب، وأرغموا الزوار على الدفاع في منتصف ميدانهم بجدارين متقاربين، وخلقوا عدة فرص للتسجيل، فشل مالانجو ورحيمي ونناح في استثمارها، بسبب سوء التركيز والعياء، ليعاقبهم الضيوف بهدف مباغت من ركلة جزاء، انبرى لها الهداف فريوي بنجاح في الدقيقة 42، الشيء الذي جعل الشوط الثاني صاخباً ومثيراً، خصوصاً من جانب أصحاب الأرض، الذين عاشوا تحت الضغط الرهيب، واندفعوا بشراسة بحثاً عن التعديل، وظهر عليهم الارتباك والخوف من تلقي الهدف الثاني والإقصاء، في وقت غابت فيه الجرأة الهجومية عن مولودية الجزائر، الذي خشي بدوره اهتزاز شباكه وركن للدفاع، ولم يهدد مرمى الزنيتي سوى في الدقائق الأخيرة دون جدوى، ليفلح الرجاء في النهاية في تفادي أسوء السيناريوهات والإفلات من مقصلة الإقصاء بالديار.
وتقدم المدرب جمال السلامي باعتذاره لجمهور الرجاء، الذي احتج وغضب من لاعبيه على سوء الأداء والهزيمة، قائلاً: «أعتذر للجماهير، فرغم سيطرتنا على المباراة إلا أننا انهزمنا، ولا أنكر أن الشك والخوف دب في نفوسنا بعد تلقينا الهدف الأول، غاب عنا التركيز في مجمل الفرص، ولم تحضر التمريرات الحاسمة، والأهم أننا نجحنا في عدم استقبال هدف ثان في الشوط الثاني، نحمد الله أن هذه السقطة لم تكلفنا الكثير، بعد سلسلة من النتائج الإيجابية، وأعد الأنصار بأننا سنستفيد من هذا الدرس، لأننا نريد أن نصبح أبطالاً».
من جانبه، اعتبر سفيان رحيمي مهاجم الرجاء، أن الأهم في هكذا لقاءات ملغومة وصعبة هو التأهل، مشيراً إلى ضرورة نسيان المباراة، والتفكير في المواجهة المقبلة ضد الإسماعيلي المصري، قائلاً: «نعتذر كلاعبين على الهزيمة التي وضعناها في الحسبان قبل دخول أرضية الميدان، لم نكن حاضرين ذهنياً وخاننا التوفيق، وفي مثل هذه المباريات النتيجة والتأهل أهم من الأداء، وأعتقد أننا نستحق التأهل لنصف النهاية، بالنظر لما قدمناه طيلة 180 دقيقة ذهاباً وإياباً، سنحاول الفوز بمصر على الإسماعيلي في الدور القادم، حتى نلعب الإياب بأريحية أكبر، ونتفادى سيناريو مولودية، ونعد جمهورنا العريض بأننا لن نتنازل عن اللقب العربي».

الإسماعيلي يبدأ الإعداد لموقعة الرجاء
بدأ فريق النادي الإسماعيلي المصري، في الإعداد بقوة لخوض موقعة الرجاء المغربي في الدور نصف النهائي من بطولة كأس محمد السادس للأندية أبطال العرب، بعدما عبر بطل المغرب رغم خسارته بهدف نظيف أمام مولودية الجزائر، بأفضلية الفوز 2/‏‏‏ 1 خارج الأرض.
وضرب الرجاء موعداً ثأرياً مع الإسماعيلي في نصف النهائي، حيث تقام مباراة الذهاب بالإسماعيلية 16 فبراير الجاري، فيما تقام مواجهة الإياب يوم 15 مارس المقبل في الدار البيضاء.
وستكون المواجهة بين الإسماعيلي والرجاء ثأرية في البطولة العربية بالنسبة للفريق المصري، بعدما سبق وودع نسخة العام الماضي، كأس زايد، في دور الـ 16 بركلات الترجيح، بعدما تعادل الفريقان سلبيا ذهابا وإيابا، ليودع الدراويش البطولة ويكمل الرجاء مشواره.
من جانبه، أكد ديديه جوميز المدير الفني للإسماعيلي، أن مواجهة الرجاء صعبة للغاية، خاصة أنه فريق قوي ومتمرس في البطولات الأفريقية والعربية، ويجب التركيز بصورة أكبر على مواجهته أملا في التأهل، ومحاولة الثأر من الخروج أمامه في النسخة الماضية.
أوضح المدرب، أنه طالب لاعبي فريقه بنسيان الهزيمة الأخيرة أمام الزمالك في الدوري المصري الممتاز، والتركيز في المواجهة العربية الأهم حالياً، مؤكداً أنه لا بديل عن تحقيق نتيجة طيبة في الذهاب لتسهيل مهمة الفريق في الإياب.
المدرب شدد على أن فريقه أمامه خطوة واحدة قبل الوصول للنهائي وحصد اللقب، مشيراً إلى أن لاعبيه سيقاتلون من أجل الفوز بالبطولة التي ستعود بمكاسب مادية كبيرة على النادي.

اخترنا لك