loader

روما (رويترز)

سجل الديربي الإيطالي المهم الذي جمع بين إنتر ميلان وأي سي ميلان، يوماً تاريخياً استعاد به جزءاً من بريقه المفقود قبل فترة ليست قليلة، واستحق اللقاء أن يطلق عليه ديربي الغضب، بعدما دوّن بعضاً من الأرقام القياسية المهمة، منها أن النجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش حقق إنجازاً تاريخياً بعدما أصبح أكبر لاعب يسجل في تاريخ المواجهة بين ميلان والإنتر وهو في سن 38 عاماً و129 يوماً، متفوقاً على مواطنه ليدهولم الذي سجل في سن 38 عاماً و43 يوماً.
وفي تلك المباراة أيضاً حقق إنتر ميلان فوزه الرابع على التوالي أمام غريمه ميلان، وهو الأمر الذي لم يحدث منذ 35 عاماً، وتحديداً منذ عام 1985 الذي شهد تحقيق الفوز على ميلان 5 مباريات متتالية، وبهذه النتيجة أيضاً أصبح الإنتر على بعد مباراة واحدة من رقمه السابق في عام 1938، عندما خاض 10 مباريات مع الميلان دون خسارة واحدة.
وقفز إنتر ميلان إلى صدارة دوري الدرجة الأولى الإيطالي، بعدما انتفض بشكل مذهل في الشوط الثاني وحول تأخره بهدفين إلى فوز 4-2 على غريمه ميلان.
وصنع زلاتان إبراهيموفيتش الهدف الأول الذي سجله أنتي ريبيتش ثم هز الشباك بضربة رأس، ليتقدم ميلان 2-صفر على نحو مستحق بنهاية الشوط الأول.
لكن إنتر أدرك التعادل في غضون دقيقتين في بداية الشوط الثاني عن طريق مارسيلو بروزوفيتش بتسديدة قوية من خارج المنطقة وماتياس فيسينو، قبل أن تمنح ضربة رأس من ستيفان دي فري التقدم لإنتر في الدقيقة 70. وسدد إبراهيموفيتش في القائم في اللحظات الأخيرة مع بحث ميلان عن التعادل، لكن فريق المدرب أنطونيو كونتي حسم الانتصار في الوقت المحتسب بدل الضائع بضربة رأس من روميلو لوكاكو.
وتقدم إنتر إلى الصدارة بفارق الأهداف بعدما رفع رصيده إلى 54 نقطة من 23 مباراة، متساوياً مع يوفنتوس حامل اللقب الذي خسر 2-1 أمام إيلاس فيرونا، بينما بقي رصيد ميلان 32 نقطة في المركز العاشر.
وبدأ ميلان بقوة واقترب من التسجيل عن طريق هاكان شالهان أوغلو، الذي أطلق تسديدة منخفضة من خارج منطقة الجزاء ارتدت من القائم. وتقدم ميلان على نحو مستحق قبل خمس دقائق على نهاية الشوط الأول عندما مرر إبراهيموفيتش إلى ريبيتش ليسجل من مدى قريب.
وهز إبراهيموفيتش الشباك بنفسه في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الأول، بضربة رأس عند الزاوية البعيدة بعد ركلة ركنية نفذها فرانك كيسي، ليصبح المهاجم السويدي أكبر لاعب يسجل في مباراة قمة ميلانو الشهيرة، وعمره 38 عاماً و129 يوماً.
لكن إنتر انتفض بشكل مثير في دقيقتين في بداية الشوط الثاني.
وأظهر بروزوفيتش مهارة كبيرة في تسديد كرة قوية من عند حافة منطقة الجزاء، قبل أن يكسر ألكسيس سانشيز مصيدة التسلل ويمرر إلى فيسينو ليدرك التعادل.
وقلب فريق كونتي المباراة رأساً على عقب عندما حول دي فري كرة عرضية من ركلة ركنية برأسه في المرمى، وكان البديل كريستيان إريكسن على بعد سنتميترات قليلة من تسجيل هدفه الأول مع النادي، بتسديدة من ركلة حرة من مسافة بعيدة اصطدمت بالعارضة.
وسدد إبراهيموفيتش برأسه في القائم من مسافة قريبة في الدقيقة الأخيرة من الزمن الأصلي للمباراة، قبل أن يؤكد لوكاكو حصول إنتر على النقاط الثلاث بالهدف الرابع بضربة رأس في الوقت بدل الضائع، محرزاً هدفه 17 في الدوري هذا الموسم.
وفاز إنتر الآن على ميلان أربع مرات متتالية في الدوري لأول مرة منذ 1983.