loader

دبي (الاتحاد)

مع تبقي أقل من 200 يوم، على انطلاقة دورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020، احتفلت اللجنة البارالمبية الدولية باقتراب موعد انطلاق الألعاب، بإعلانها عن إطلاق أول متحف لأصحاب الهمم، الذي يفتتح نهاية شهر سبتمبر، ويعرض تاريخ 60 عاماً من إنجازات فرسان الإرادة.
ووجه محمد محمد فاضل الهاملي، عضو اللجنة البارالمبية الدولية، رئيس اللجنة البارالمبية الإماراتية، الشكر إلى القيادة الرشيدة على الدعم اللامحدود لـ «أصحاب الهمم»، كما وجه الشكر إلى الأندية المختلفة، الشريك الأصيل مع اللجنة البارالمبية في مسيرة النجاحات والمحافظة على المكتسبات، مثمناً أيضاً الدور الكبير الذي ظل يلعبه الرعاة والداعمون لبرامج اللجنة البارالمبية، وهم مجلس أبوظبي الرياضي، وبوريالس، ومبادلة، وبنك الإمارات دبي الوطني، وسيتي بنك.
وأشار إلى أن الوصول إلى ميدالية «بارالمبية»، يتطلب تهيئة المناخ الملائم للوصول إلى الطموحات المطلوبة وفق النهج المرسوم، موضحاً أن برنامج الناموس يعزز طريق التحدي للمشاركة في النسخة الجديدة لدورة الألعاب البارالمبية «طوكيو 2020»، حيث كانت ضربة البداية بالنجوم البارالمبيين حمد خميس وعبدالله سلطان العرياني ومحمد القايد وسارة السناني ونورة الكتبي.
وقال: البرنامج يتركز على المشاركات النوعية والتخصصية للأبطال الخمسة المختارين من معسكرات وبطولات عالمية، اللجنة الفنية وشؤون المنتخبات باللجنة البارالمبية ظلت على تواصل مع الأجهزة الفنية للمشاركين في البرنامج، من أجل تفعيله بعد أن تم رصد الموازنات المخصصة لذلك.
وأشار إلى البدء في تأهيل اللاعبين الشباب، من أجل صناعة جيل جديد للمشاركة في دورة الألعاب البارالمبية فرنسا 2024، حتى يحمل هؤلاء الشباب الراية في المستقبل، من منطلق أن القاعدة الصحيحة هي أساس النجاح، وصولاً إلى لاعبين قادرين على ترك بصمات لمنتخباتنا الوطنية المختلفة خلال المرحلة المقبلة.

اخترنا لك