loader

محمد حامد (دبي)

أشارت تقارير إنجليزية إلى أن ليفربول يفكر في إعادة النجم البرازيلي فيليب كوتينيو إلى صفوفه، بعد أن رحل عنه في شتاء 2018 منضماً للبارسا في صفقة أثارت جدلاً قبل إبرامها، وبعد أن رحل إلى الفريق الكتالوني، ولا تزال تثير جدلاً بالنظر إلى أنه تمت إعارته إلى البايرن، ولم ينجح في ترك بصمته في صفوف برشلونة، وكذلك مع العملاق البافاري لأسباب تبدو مجهولة، إلا أنه يمكن القول إن ضعف قدرته على التكيف بعيداً عن أجواء ليفربول تظل السبب الأول في عثراته الحالية.
وعلى الرغم من الموهبة التي يتمتع بها كوتينيو، والتي لا يمكن أن تكون موضع شك، إلا أنه لم يقدم ما يشفع له في صفوف برشلونة، وتشير التقارير إلى أنه غير مرغوب في عودته في ظل الخطط الجديدة للمدرب الحالي كيكي سيتين، كما أن البايرن لا يريد الحصول على خدماته بعقد دائم بعد نهاية إعارته، ومن ثم تلوح في الأفق فكرة عودته لصفوف ليفربول.
وأكدت صحيفة «الميرور» أن ستيف ماكمانمان نصح الليفر بضرورة استغلال الفرصة الحالية وإعادة كوتينيو لصفوف الفريق، لأنه سوف يشكل إضافة قوية، ويستعيد ذاكرة التألق مثلما كان قبل أن يرحل صوب البارسا، وأضاف: «بالنسبة لي أراه لاعباً موهوباً، ولا يزال في مقدوره إفادة ليفربول، أعتقد أن الأمر يرتبط بتكاليف إعادته في المقام الأول، وليس بالجانب الفني والكروي، هو لاعب مفيد في جميع الأحوال».
المفارقة أن ليفربول في حال قرر إعادة النجم البرازيلي من جديد، فسوف يربح من صفقته 65 مليون جنيه إسترليني، حيث تؤكد التقارير أن برشلونة لا يمانع في بيع كوتينيو مقابل 77 مليون إسترليني، فضلاً عن أنه على الأرجح سوف يستفيد منه فنياً وكروياً، بالنظر إلى جاهزيته للتكيف من جديد مع الأجواء التي عاشها سابقاً مع الريدز.
ويظل هناك عائق آخر أمام يورجن كلوب في حال قرر إعادة كوتينيو، وهو إقناع جماهير الريدز بالموافقة على عودته، وقبول وجوده في الفريق، خاصة أنه أصر على الرحيل صوب البارسا، متجاهلاً المناشدات الجماهيرية بالاستمرار في صفوف الفريق.