loader

مراد المصري (العين)

تجرع العين خسارة قاسية أمام سباهان الإيراني بنتيجة 0 - 4، وذلك في المباراة التي أقيمت ليلة أمس على استاد هزاع بن زايد في الجولة الأولى بالمجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا، وسيكون «الزعيم» بحاجة للتعويض حينما يستقبل النصر السعودي يوم الثلاثاء المقبل.
سجل أهداف سباهان محمد محبي في الدقيقة 39، وكيروس في الدقيقة 46، وسوروش في الدقيقة 52، ومحمد طيبي في الدقيقة 79.
بحث البرتغالي بيدرو إيمانويل مدرب العين عن إشراك أفضل قائمة متاحة في ظل الغيابات التي يعاني منها الفريق، وقرر الدفع بالكازخستاني إسلام خان منذ الدقيقة الأولى في أول مشاركة أساسياً للوافد الجديد على الفريق، مع وجود الثلاثي الشاب سعيد جمعة وسالم عبدالله وفلاح وليد، إلى جانب الأسماء ذات الخبرة.
وساندت الجماهير كايو كانديو بلافتة خاصة به على المدرجات، من أجل محاولة رفع معنوياته والعودة أقوى بعد الإصابة، فيما نال المدرب البرتغالي بيدرو إيمانويل تهنئة خاصة بالنظر لكونه احتفل بيوم ميلاده بالتزامن مع اللقاء، ورغم ذلك، فإن الأجواء اتخذت منحنى مختلفاً بالنظر لمجريات المباراة التي تعرض فيها العين لخسارة كبيرة.
على صعيد مجريات اللقاء، حاول سباهان الإيراني أن يباغت العين من خلال الاندفاع المبكر نحو مناطقه في الدقائق الأولى، ومحاولة إخماد حماسه، لكن «الزعيم» عرف كيف يتعامل مع الأمر من خلال اللعب بهدوء وانتظار الفرصة المناسبة للتقدم.
انتظر العين مرور ربع ساعة من أجل تهديد مرمى منافسة بتسديدة من أحمد برمان من مسافة بعيدة، وهو ما شجع زملاءه على التقدم أكثر، ووصول منطقة جزاء المنافس.
لم ينجح أي فريق بفرض إيقاعه على الآخر، وتواصل اللقاء بصورة متوازنة حتى منتصف الشوط الأول، مع سعي كل فريق للحفاظ على ترابط خطوطه.
واستغل سباهان تراجع أداء العين، ليقتنص هدفاً برأسية محمد محبي الذي تابع كرة عرضية داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 39.
ضغط العين في الدقائق المتبقية من الشوط الأول، ورغم المحاولات التي حصل عليها، لكن جميع تسديداته مرت بعيدة عن الخشبات الثلاث لمرمى سباهان.
استغل الفريق الإيراني هفوة دفاعية قاتلة في أول ثواني الشوط الثاني ليخطف كيروس الكرة ويودعها داخل الشباك هدفاً ثانياً في الدقيقة 46.
تأثر العين معنوياً بسبب هذا السيناريو الغير متوقع، ورغم ذلك حاول الخروج من الصدمة، لكن تقدمه جعل الفريق الإيراني يستغل المساحات، ومن هجمة مرتدة سجل خطف الهدف الثالث بتسديدة سوروش من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 52.
حاول بيدرو إيمانويل التدخل من أجل تعديل الأوضاع، وقام بالتبديل الأول بإشراك جمال معروف مكان بندر الأحبابي الذي عانى التدخلات القوية من الفريق المنافس، ثم لاحقاً لعب بأسلوب غريق لا يخشى البلل، بإخراج أحمد برمان لاعب الارتكاز، وإشراك الفرنسي عمر ياسين مكانه.
ورغم جهود العين، فإنه لم ينجح بتفكيك لغز دفاع المنافس، وعلى عكس المجريات استقبل هدفاً رابعاً بعد رأسية من المدافع محمد طيبي في الدقيقة 79.
وجاء التبديل الثالث للعين بإشراك محمد محسن مكان كايو كانيدو في الدقيقة 80، ولم تتغير الأمور في الدقائق المتبقية، حيث سار اللقاء نحو النهاية بنفس النتيجة القاسية.

محاولات لتأجيل مواجهة «النمور»
كثف العين اتصالاته في محاولة لتأجيل مواجهة اتحاد كلباء المقررة يوم الجمعة المقبل في دوري الخليج العربي، وذلك من خلال التواصل مع رابطة دوري المحترفين، بالنظر لكون الفريق يخوض استحقاقاً وطنياً مهماً مع ترقبه مواجهة النصر السعودي يوم الثلاثاء المقبل في الجولة الثانية.

اخترنا لك