loader

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

توّج الكوري الجنوبي شانج ريم، لاعب الوحدة، تألقه أمام الأهلي السعودي، أمس الأول، بهدف قاد به «العنابي» لتعادل بطعم الفوز، ليهديه نقطة مستحقة، عطفاً على مجمل المباراة التي كشفت أن الوحدة ما زال يحتاج إلى تعديل أسلوب اللعب الذي يعتمد عليه، رغم أن الفريق نجح في أن يفرض إيقاعه وبشكل خاص بعد استقباله هدف الأهلي.
وجاء اختيار شانج ريم (27 سنة) نجماً للقاء منصفاً للاعب، الذي قطع أكثر من 6 كلم في الملعب، وقام بأدوار كبيرة في الدفاع والهجوم بتحركاته وعرضياته وارتداده السريع عند فقدان الكرة، بجانب تصحيح بعض أخطاء زملائه في الخط الخلفي ووسط الملعب، ليكون الحلقة الأقوى في «العنابي»، ويمنعه من خسارة كانت قريبة، في استهلال الفريق لمرحلة المجموعات.
والهدف الذي أحرزه شانج، هو الثاني له في دوري الأبطال خلال 21 مباراة، دافع فيها عن ألوان الوحدة، ومن المفارقة أن هدفه الأول كان في مرمى الريان بالجولة الأولى أيضاً من نسخة 2017، وفي شهر فبراير كذلك.
وبدا لافتاً في الفترة الأخيرة، أن استقرار شانج في مركز الظهير الأيسر، بعد الانتدابات التي قام بها الوحدة في «الميركاتو الشتوي»، جعله يظهر قدرات أعلى، بعد أن شتت تركيزه تجوله بين المراكز، التي مر عليها جميعها، باستثناء مركزي رأس الحربة أو حراسة المرمى، ورغم ذلك كان يسجل حضوراً ويقوم بما هو عليه، ليكون اللاعب رقم واحد للمدربين الذين تعاقبوا على تدريب الفريق منذ التحاق اللاعب بصفوف «العنابي» في يناير 2016، حيث ظل الثابت الأبرز في التشكيلة طيلة هذه الأعوام.
شانج ريم كشف أنه لم يتوقع أن يسجل هدفاً في اللقاء، وأكد أنه سعيد جداً لأنه ساعد الفريق، معتبراً أن النقطة أفضل من أن تخسر على أرضك، وقال: «الأهلي فريق صعب، حاولنا كثيراً الوصول إلى مرماه، وأهدرنا عدداً من الفرص، افتقدنا في بعض الأحيان التركيز أمام مرماه، وهذا ما يجب علينا أن نتفاداه في المواجهات المقبلة، خاصة أمام الشرطة العراقي الاثنين المقبل».
وأضاف: «ليس مهماً من يسجل، الأهم دائماً هو أن نخرج بنتيجة جيدة، صحيح كنا نريد أن نحصد العلامة الكاملة، لكن في النهاية التعادل ليس سيئاً، خاصة في أول جولة بالمجموعة، ونحن نتوقع منافسة قوية، وهدفنا أن نتخطى مرحلة المجموعات، وبعدها سيكون لكل حادث حديث».
ومن جانبه، انتقد الإسباني مانويل خيمينيز، مدرب الوحدة، غياب تقنية الفيديو عن مرحلة المجموعات بدوري الأبطال، معتبراً أن ذلك أدى لخروج فريقه بنقطة بدلاً من 3 نقاط، حيث فات على الحكم اتخاذ عدد من القرارات المهمة والمؤثرة، منها عندما احتسب خطأ على تيجالي والكرة في طريقها إلى المرمى، بسبب اصطدام الحارس والمدافع، ليحرم الوحدة من هدف سليم، ثم عدم طرده المسيليم عندما سيطر على الكرة خارج المنطقة، ثم مرة أخرى عند دخوله المتهور جداً على إسماعيل مطر. وقال خيمينيز: «كانت مباراة صعبة وقوية جداً، أتفهم قرارات الحكم في ظل غياب «الفار»، التي أصبح الاعتماد عليها كبيراً في كرة القدم، وهذا يجعلني أرى أن التعادل عادل في ظل هذه الأخطاء، لعبنا أمام فريق قوي، وأعطينا كل ما عندنا، وأشكر فريقي على ما قدمه، وبشكل خاص شانج ريم وعبدالله الكربي اللذين نجحا في إيقاف خطورة جناحي الأهلي».

عبد السلام جمعة: افتقدنا التركيز أمام المرمى
أكد عبدالسلام جمعة، مشرف فريق الوحدة، أن التعادل أمام الأهلي السعودي جيد، قياساً بظروف المباراة، خاصة أن الفريق نجح في العودة بعد التأخر بهدف، واعترف بأن «العنابي» افتقد التركيز أمام مرمى الأهلي، ليهدر كماً كبيراً من الفرص المحققة، والتي كانت كفيلة بحسم اللقاء في توقيت جيد.
وذكر أن المباراة أصبحت من الماضي، وأن التركيز كله سيكون على لقاء الجولة الثانية أمام الشرطة، الذي يغادر له الفريق من أجل العودة، بفوز يعزز حضور الفريق في المجموعة التي وضح بعد جولتها الأولى أن المنافسة فيها ستكون شرسة جداً.
وأضاف: «الأهلي كان نداً قوياً، والوحدة تسيد اللقاء في فترات عديدة، ووصل كثيراً إلى المرمى، ويجب أن نكون أفضل في المرحلة المقبلة بالذات في ترجمة الفرص إلى أهداف، وثقتنا كبيرة في الفريق، وفي تمكنه من التطور والأداء بشكل أفضل، وهدفنا عبور المجموعات في هذه المرحلة».

جروس: لم أسمع عن نية الأهلي بإقالتي
نفى السويسري كريستيان جروس، مدرب الأهلي، معرفته بما أثارته التقارير الإعلامية السعودية، عن توجه من إدارة الأهلي لإقالته، وقال باستغراب واستنكار: «للمرة الأولى أسمع بذلك».
وعن المباراة، قال: «لا أشعر بالرضا عن النتيجة، قلة الخبرة حرمتنا من فوز قريب، التعادل في مباراتي المجموعة يعكس قوة المنافسة من أول جولة، افتقدنا لاعبين مهمين السومة وبلايلي ودجانيني، وكان لابد أن نتكيف مع ظروفنا، خسرنا نقطتين في آخر الدقائق، وبعد هدف الأهلي أهدرنا فرصة، دفعنا بعدد من اللاعبين الذين يظهرون للمرة الأولى في دوري الأبطال، ولعبت الخبرة دوراً في عدم الحفاظ على تقدمنا في النتيجة، ونحتاج تحسين أداء الدفاع في الضربات الثابتة».

عسيري: تعادل أشبه بالهزيمة
وصف عبدالفتاح عسيري، لاعب الأهلي، وصاحب الهدف الأول في المباراة، التعادل بأنه بطعم الهزيمة، معتبراً أن فريقه كان يستحق العودة إلى جدة بالنقاط الثلاث، لكنه اعتبر أن النقطة تعتبر جيدة.
وقال: «قدمنا مباراة كبيرة، وكنا طرفها الأفضل، وتقدمنا في النتيجة، ووجدنا فرصاً لتعزيزها لم نوفق فيها، لنستقبل هدفاً في توقيت صعب، هذه هي كرة القدم، وما زلنا في البداية، علينا العمل بقوة أكبر في الجولات المقبلة، لتحقيق طموحنا بالتأهل عن المجموعة، والاستمرار في البطولة حتى النهاية». وأضاف: «هدفي في مرمى الوحدة يعود لدعاء الوالدين وتكاتف المجموعة، وفريقنا عانى من غيابات، لكن من عوضهم قدم مردوداً عالياً، والنقص لم يكن مؤثراً على الفريق».

اخترنا لك