loader

وليد فاروق (دبي)

رغم مساهمة الفرنسي جوميز بافيتيمبي، محترف الهلال السعودي، في تحقيق الفوز الأول لفريقه، وحصد أول ثلاث نقاط في مستهل مسيرة دفاعه عن لقب بطولة دوري أبطال آسيا، إلا أن اللاعب لم يبد سعادة كبيرة بإحرازه هدفاً وحيداً في شباك فريق شهر خودرو الإيراني، مؤكداً أنه كان يتوجب عليه إحراز 3 أهداف على الأقل، من الفرص العديدة التي أتيحت له ولفريقه في هذه المباراة الافتتاحية.
وتصدر الهلال بهذا الفوز قمة ترتيب المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط، وبفارق الأهداف عن فريق باختاكور الأوزبكي، الذي حل ثانياً بنفس الرصيد، ثم شباب الأهلي ثالثاً، وشهر خودرو رابعاً من دون نقاط، ومن المقرر أن يلتقي شباب الأهلي مع الهلال في الجولة الثانية، والمقرر لها يوم الاثنين المقبل على استاد راشد في دبي.
وسجل جوميز الشهير بـ«الأسد»، والذي يحتفل دائماً بـ«خطوة الأسد الشهيرة»، عقب إحرازه كل هدف، الهدف الثاني لفريقه في مرمى الفريق الإيراني، في المباراة التي انتهت لمصلحة الهلال بهدفين نظيفين، وأقيمت على استاد الوصل في زعبيل، في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية للبطولة القارية، كما حصل اللاعب على لقب أفضل لاعب في المباراة.
وقال اللاعب، عقب المباراة، لـ«الاتحاد»: سجلت هدفاً، وكان يمكن أن أحرز 3، لست سعيداً بذلك، كان لا بد أن أستغل الفرص العديدة التي سنحت لي ولفريقي، يجب على الفور أن أبذل مزيداً من الجهد والعمل، كي أصحح أخطائي، وأحاول أن أعوض هذا في المباريات المقبلة».
وتابع: «ألعب في نادٍ كبير ذي طموحات عالية، ويقود الفريق مدرب يمتلك إمكانات فنية وخبرة كبيرة، وإدارة النادي أيضاً لها أهداف ومستويات تتطلع إليها، كان يجب أن يكون طموحي يتناسب مع كل هذا، على اعتبار أني مهاجم، ومهمتي إحراز الأهداف، وأسجل المزيد، سأحاول تعويض ذلك في المباريات المقبلة».
ويتصدر جوميز، قائمة هدافي الدوري السعودي حالياً، كما أنه حصل على جائزة أفضل لاعب وهداف النسخة الماضية من بطولة دوري أبطال آسيا برصيد 11 هدفاً.
واعتبر المحترف الفرنسي، أن الأهم من حصوله على جائزة أفضل لاعب في المباراة، هو فوز فريقه وحصوله على أول ثلاث نقاط في مستهل حملة دفاعه عن لقبه، وقال: «هي بداية جيدة لنا، ليس المهم أن أكون نجم المباراة، ولكن المهم هو فوز فريقي، وأننا لعبنا كفريق بطل يمتلك الروح الجماعية الممتازة، زملائي في الفريق قادرون على مساعدة أي لاعب، ومن المؤكد أنهم يكملون أدائي، نحن خضنا هذه المباراة بطموح الفوز، هذا مؤكد، لكن في نفس الوقت مع احترام كامل لقدرات المنافس، نحن نعلم أنه تنتظرنا منافسات صعبة للغاية هذا الموسم، فجميع المنافسين سوف يواجهوننا وطموحهم إيقاف البطل والتغلب عليه».
وحول طموحه الشخصي، في تكرار الفوز بلقب هداف دوري أبطال آسيا مجدداً، قال: «يجب أن ننسى الماضي ونفكر في المستقبل، الأرقام القياسية والذكريات أمور لا نتطرق إليها إلا بعد اعتزال كرة القدم، واستدعاؤها يكون عند الحديث مع أفراد الأسرة، الآن المطلوب العمل بجد والعطاء، وأن نتطلع إلى تحقيق المزيد من الإنجازات».

اخترنا لك