loader

وليد فاروق (دبي)

كشف الألماني كريستيان تريش، لاعب الوصل الجديد، أن زميله البرازيلي لوكاس جالفاو، مدافع «الإمبراطور» هو من شجعه على الحضور إلى دبي والانضمام إلى صفوف فريقه الجديد، حيث أكد له أن مستوى المنافسة في كرة القدم الإماراتية جيد جداً، علاوة على أن الوصل يتميز بمؤهلات طيبة، وأن الأجواء بصفة عامة مشجعة على العطاء والتحدي وإظهار أفضل ما لدى اللاعب.
وبات تريش (32 عاماً)، أول لاعب ألماني ينضم إلى دوري الخليج العربي، بعد رحلة طويلة مع أندية عدة، سواء في «البوندسليجا» أو الدرجة الأولى مثل، ميونيخ 1860، وشتوتجارت، وفولفسبورج، وآخر محطة له كانت في إنجلوشتات، علاوة على الانضمام إلى صفوف المنتخب الألماني، بداية من عام 2009، وانضم إلى صفوف الوصل خلال الانتقالات الشتوية الأخيرة، وسبق أن تزامل تريش مع البرازيلي جالفاو في صفوف فريق إنجولشتات الألماني، أحد أندية الدرجة الثانية الألماني، وتعرض كلا اللاعبين للإصابة في صفوف فريقهما الألماني، وحرما من المشاركة في مباريات معظم الموسم، قبل أن يهبط الفريق إلى الدرجة الثالثة بنهاية الموسم الماضي، ما دفع اللاعبان للرحيل.
وقال تريش لـ «الاتحاد»: «لم يكن لدي معلومات كثيرة عن كرة القدم الإماراتية، لكن كل من حولي شجعوني على الإقدام على هذه الخطوة، وتحديداً زميلي لوكاس جالفاو الذي مدني بكثير من المعلومات، وحفزني على قبول العرض والحضور إلى دبي والانضمام إلى الوصل»، مؤكداً أن مستوى المنافسة جيد، والفريق يمتلك الكثير من المقومات العالية التي تؤهل أي لاعب لإظهار قدراته الكروية.
وشارك المحترف الألماني عقب قيده بساعات في أولى مباريات فريقه أمام عجمان ضمن منافسات الجولة السادسة عشرة لدوري الخليج العربي، ومنحه الجهاز الفني بقيادة الروماني لورينت ريجيكامب فرصة الظهور لمدة 76 دقيقة، قبل أن يتم تغييره، وظهر اللاعب بمستوى معقول، وإنْ كان واضحاً افتقاده للانسجام مع بقية زملائه.
واعترف اللاعب بصعوبة ظهوره الأول الذي جاء بعد ساعات قليلة من وصوله إلى الدولة، وقال: «بالتأكيد هي المباراة الأصعب بالنسبة لي، لم أتدرب بصورة كافية مع الفريق ككل، وما زالت الأجواء جديدة علي نوعاً ما، لكن الأمر الإيجابي والمحفز هي المعاملة الرائعة والمساندة من كل من حولي، سواء من الجهاز الفني أو اللاعبين، الذين استقبلوني استقبالاً رائعاً أعطانا راحة ودفعة حماسية لبذل قصارى جهدي مع فريقي الجديد».
ولم يخف تريش طول فترة غيابه عن الملاعب، والتي امتدت لأشهر طويلة، حتى ظهر من جديد في مباراة عجمان، وقال: «حرمتني الإصابة من اللعب لمدة 7 شهور تقريباً، أعرف أنها فترة طويلة، لكنها في كرة القدم مسألة واردة، طالما ما زالت لدي الرغبة والحماس للعب وتقديم الأفضل، وجودي مع الوصل بمثابة تحدٍ لي، وإثبات إنني قادر على العطاء وبقوة، والأجواء التي شاهدتها حتى الآن مشجعة».
وخاض اللاعب الألماني مع فريقه إنجلوشتات 11 مباراة الموسم الماضي ضمن منافسات الدرجة الثانية، قبل أن يتعرض للإصابة ويغيب عن المشاركة من وقتها حتى نهاية الموسم، حيث انتهى تعاقده مع الفريق الذي هبط إلى دوري الدرجة الثالثة.
وتابع: «ما زاد من صعوبة المواجهة الأولى أمام عجمان أن الفريق المنافس لعب بأسلوب دفاعي واعتمد على الهجمات المرتدة وتقدم بهدف، في الوقت الذي كان من المفترض أن نسجل نحن، وفي مثل هذه المباريات يكون الضغط أكبر على اللاعبين، وأعتقد أن الفريق أدى بشكل جيد، وخرج بالتعادل في النهاية وكان يمكن أن نفوز».
وأكد تريش أن فترة التوقف الحالية ستكون فرصة مثالية بالنسبة له للانسجام أكثر مع زملائه، خاصة أن الفريق تنتظره مواجهة مهمة أمام العين في ربع نهائي كأس رئيس الدولة، ويسعى الفريق إلى تخطي هذه العقبة وصولاً إلى الدور نصف النهائي، الطريف أنه قال اسم العين واضح، وعندما سألته أنه بدأ يحفظ أسماء الأندية رد ضاحكاً طبعاً، خاصة العين.

اخترنا لك