loader

رضا سليم (دبي)

يقص فريقا أبوظبي وغنتوت شريط النسخة الحادية عشرة من بطولة دبي الذهبية للبولو على كأس ستاندرد تشارترد الثلاثاء المقبل، بملاعب منتجع ونادي الحبتور للبولو، ويلتقي في الجولة نفسها ذئاب دبي مع فريق «أيه إم».
وكشفت اللجنة المنظمة للبطولات تفاصيل النسخة الجديدة التي يشارك فيها 8 فرق، يتنافسون على جوائز مالية قدرها نصف مليون درهم، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمنتجع ونادي الحبتور للبولو، وحضره سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، ومحمد الحبتور، رئيس اللجنة المنظمة لسلسلة بطولات الحبتور، وعلي حماد رئيس الأسواق في بنك ستاندرد تشارترد بالشرق الأوسط، وجوزيف طيار، مدير عام بنتلي الإمارات.
وأجريت قرعة البطولة وتم تقسيم الفرق المشاركة إلى مجموعتين، تضم الأولى أبوظبي بقيادة فارس اليبهوني، وغنتوت بقيادة علي المري، و«أيه إم» بقيادة الشيخة عليا آل مكتوم، وذئاب دبي بقيادة حبتور الحبتور، فيما تضم المجموعة الثانية فرق الإمارات بقيادة سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم، والحبتور بقيادة محمد الحبتور، وزيدان بقيادة عمر زيدان، وبنجاش بقيادة حيدر بنجاش.
من جانبه، أكد سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، أن لعبة البولو شهدت تطوراً كبيراً في السنوات الماضية، وقفزت من المحلية إلى العالمية، وباتت من الرياضات السياحية المتميزة التي تنقل صورة رائعة عن الإمارات بشكل عام ودبي على وجه الخصوص، من خلال وجود عدد من اللاعبين الأجانب والفرق من خارج الدولة، ولعل حضور 5 آلاف متفرج في نهائي كأس دبي الفضية وهو العدد الذي يتجاوز الحضور في مباريات كرة قدم، دليل على تطور البولو.
ووجه محمد الحبتور الشكر إلى مجلس دبي الرياضي على دعمه للبطولة وتقديم الجوائز المالية التي تقدر بـ500 ألف درهم لأصحاب المراكز الأولى، وقال: هذه هي المرة الأولى التي نرصد فيها جوائز مالية للبطولات، حيث يحصل صاحب المركز الأول على كأس ومبلغ 350 ألف درهم، فيما يحصل صاحب المركز الثاني على كأس ومبلغ 150 ألف درهم، بل تعد المرة الأولى في البطولات العالمية خارج الدولة أن يتم رصد هذه الجوائز الكبيرة.
وكشف الحبتور عن أن البطولة ستشهد العديد من الفعاليات التي تجذب الجمهور لدرجة أننا رصدنا جوائز تقدر بنحو 350 ألف درهم، مؤكداً أنه من الصعب إقامة بطولة دولية وتتم دعوة فرق من خارج الدولة بسبب التكلفة الكبيرة، ونحن نستعين بلاعبين من الأرجنتين ومن أوروبا للعب معنا في البطولات، وأوضح أن الكأس الذهبية ستضم 360 خيلاً للفرق الثمانية المشاركة، ويحتاج كل فريق إلى متوسط 45 خيلاً كي يخوض مباريات البطولة، وبالتالي من الصعب أن تجلب فريقاً للدولة للعب معه، ورغم ذلك حاولنا وعرضنا تقديم الدعم، ولكن التكلفة العالية أجهضت الفكرة.