loader

علي معالي (الشارقة)

وقع «الملك» في مصيدة «الذئاب»، حقيقة أكدتها مباراة الشارقة مع التعاون السعودي، مساء أمس الأول، ضمن الجولة الأولى لمنافسات المجموعة الثالثة، لدوري أبطال آسيا، والتي خسرها «الأبيض» على ملعبه وبين جماهيره بهدف، ولم يكن الشارقة يعرف لاعبي الضيوف، بسبب الغيابات العديدة في التعاون، وهو ما جعل «الملك» يبدأ المباراة وكأنه «مغمض العينين»، في المقابل قرأ البرتغالي كمبيلوس، مدرب التعاون، صاحب الأرض بمنتهى الدقة، وأعلن أنه يعمل على سد كل الطرق أمام كايو ومنديز، وهو ما لم يفطن إليه العنبري.
وبصرف النظر عن نتيجة المباراة، فإن الفريق الشرقاوي، وضح معاناته من تراجع النتائج في الفترة الأخيرة، وإن استعاد جزءاً من الثقة بالتعادل مع العين في دوري الخليج العربي، ويحتاج إلى المزيد من الجهد حتى يعود بقوة. وأغلق التعاون كل خطوطه الخلفية بـ 5 لاعبين، وتوقع الجميع أن يدفع العنبري بعناصر تملك نزعة هجومية، إلا أن الشارقة أبدى تحفظاً مبالغاً فيه، واكتملت المفاجأة بهدف «ذئاب التعاون» في الدقيقة 34، وحافظ عليه حتى النهاية، والذي دخل اللقاء بقائمة تضم 16 لاعباً فقط.
وكان العنبري مطالب مبكراً بأن يجد المكان المناسب للمهاجم عمر جمعة ربيع، بدلاً من ماجد سرور، الذي ظهر بعيداً عن مستواه، وجاءت كراته مقطوعة، وتمريراته في مصلحة الأشقاء، وتظل الأزمة الكبيرة في هجوم «الملك» التي يغيب عنه القناص.
وإذا كان هناك من يستحق الشكر، لا جدال فإنه «الجمهور الملكي» الذي قارب على 9 آلاف متفرج، ويحدوهم أمل البداية بطريقة صحيحة وسليمة من الباب الآسيوي الكبير، إلا أن لاعبي الفريق خذلوا عشاقهم، والدليل على ذلك أن الأوزبكي شوكوروف بادر بالاعتذار عندما قال: نعتذر لجمهورنا الكبير على الظهور السيئ في أول خطوة آسيوية، مؤكداً أنه يتعهد بأن يكون القادم أفضل.
واعترف عبدالعزيز العنبري، بأن «الملك» افتقد الحلول الهجومية، ولم يفتقد الروح، وقال: أغلب اللاعبين احتاجوا إلى الوقت، للدخول في أجواء المباريات الآسيوية، وأن الشقيق السعودي دافع بـ 5 لاعبين في الشوط الأول، وهو ما جعل الأمور صعبة علينا، لكن تغير الحال في الشوط الثاني، وسنحت لنا بعض الفرص.
وقال: التعاون أجاد الدفاع بشكل محكم، ومن جانبنا افتقدنا الحلول الهجومية في الوقت نفسه، وأتقبل كل الانتقادات حول التشكيلة التي بدأت بها المباراة، ونسعى للاستفادة من بعض الآراء في المرحلة المقبلة.
وعن الانتقادات التي طالت ماجد سرور، قال: لم يكن سيئاً أمام فريق العين، وهذه هي التشكيلة المتاحة، وبهذا الوضع لا نستطيع الدفع بمهاجمين، ولا بد من الاعتراف بأن المرحلة المقبلة صعبة، ولكن الأهم أن نكتسب خبرات، وأن نقدم الأفضل مستقبلاً، والجهاز الفني يتحمل الخسارة.
في المقابل، نوّه البرتغالي فيتور كامبيلوس، مدرب التعاون، بأن فريقه صنع فرص التهديف الأكثر، وقال: قمنا بعمل متميز قبل المباراة وأثناء مجريات الـ 90 دقيقة، وأهدرنا فرصاً متنوعة لزيادة رصيد الأهداف، وكنا الأفضل طوال اللقاء على أرض الشارقة.
وأضاف: تابعت مباريات سابقة للشارقة، وكنت أعرف جيداً مصادر خطورته، ولذلك فإن بدايتنا ونهايتنا للمباراة صحيحة.