loader

غنتوت (الاتحاد)

ينظم نادي غنتوت لسباق الخيل والبولو غداً مهرجان يوم الأمل لأصحاب الهمم والهلال الأحمر لفئة الأيتام، برعاية سمو الشيخ فلاح بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة النادي، في ملعب سلطان بن زايد للبولو، ويخصص ريعه لصالح فئة اضطراب طيف التوحد بالدولة والأعمال الإنسانية التي يقوم بها الهلال الأحمر على مستوى العالم.
وأعدت اللجنة المنظمة العديد من الفقرات الاحتفالية التي تتناسب مع كل أفراد الأسرة، ومن بينها منطقة خصصت لألعاب الأطفال، وركوب الخيول الصغيرة وبعض الفقرات الشائقة والتعليمية والترفيهية، مع توفير مسرح لنشاطات المراكز المشاركة ورصد النادي الهدايا العينية القيمة للجمهور التي يتم السحب عليها عبر كوبونات يتم تسلمها عند شراء منتجات النادي المتوافرة في الأماكن المخصصة.
يبدأ المهرجان مع فتح أبواب النادي أمام الضيوف والجمهور، وبعدها يتم عزف السلام الوطني، ثم تنطلق مباراة البولو الخيرية بمستوى 14 هاندكاب، والتي تجمع بين فريقي غنتوت «أ» وغنتوت «ب»، وتضم قائمة فريق غنتوت ممثلاً لأصحاب الهمم كل من الشيخ طحنون بن خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان، وناصر الشامسي وكيزار كرسبو، والنجم العالمي الفريدو كابلا، أما فريق غنتوت «ب» ممثل الهلال الأحمر فيضم فارس اليبهوني، خالد بن دري، مانويل، وماركوس ارايا، ويديرها الطاقم الدولي المكون من بابلو وهوجو.
وأبدت العديد من المراكز المختصة بالدولة اهتمامها بالمشاركة في الفعالية المجتمعية بجانب الدور المهم لنادي تراث الإمارات، مركز سلطان بن زايد، جمعية الهلال الأحمر، مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، ومركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، ومركز راشد لأصحاب الهمم، مركز نافذة الأمل للتوحد، مركز الاتحاد لذوي الإعاقة، مركز العين لرعاية وتأهيل المعاقين.
وأكد زايد خليفة الزعابي، المدير التنفيذي لنادي غنتوت أن النادي يحرص على إنجاح كافة المناسبات الإنسانية المجتمعية والمساهمة فيها بتوجيهات مباشرة من سمو رئيس النادي، مشيراً إلى النادي اعتاد على تنظيم هذه الاحتفالية الخيرية السنوية المجتمعية، التي تهدف لنشر الوعي الصحي بمختلف أشكاله تجاه تلك الفئات المجتمعية المخلصة، من خلال شراكات مع مختلف القطاعات، بهدف تقديم خدمات جليلة تصب لصالح مجتمع الإمارات من المواطنين والمقيمين.
وأضاف: نادي غنتوت يدعم مثل هذه المراكز، كونها منشآت غير ربحية تقدم الخدمات الإنسانية لتأهيل ورعاية الأطفال من الجنسين من ذوي الاحتياجات الخاصة داخل الدولة، كترجمة للدور التربوي المجتمعي الذي يحظى باهتمام ودعم ورعاية مباشرة من القيادة الرشيدة، والدعوة موجهة لكافة أندية أصحاب الهمم والعائلات والمهتمين بالأعمال الخيرية.

اخترنا لك