loader

وليد فاروق (دبي)

استأنف الوصل تدريباته، بعد الراحة التي حصل عليها اللاعبون لمدة يومين، عقب نهاية «الجولة 16» للدوري، والتعادل أمام عجمان 1-1 باستاد زعبيل، ووضع الجهاز الفني برنامجاً مكثفاً خلال فترة التوقف، من أجل الاستعداد لمباراة ربع نهائي كأس رئيس الدولة أمام العين 22 فبراير الجاري، على استاد آل نهيان بنادي الوحدة، وهي المواجهة الثانية بين الفريقين خلال الأسبوعين الأخيرين، بعد لقاء «الجولة 15» وخسرها «الإمبراطور» بخماسية. ويعول «الأصفر» على المباراة، بوصفها الأمل الوحيد الباقي له هذا الموسم في المنافسة على لقب محلي. وعبر حميد عبدالله حارس الوصل عن طموحه، بأن ينجح فريقه في تخطي عقبة العين في الكأس، مؤكداً أن لكل مباراة ظروفها المختلفة، والخسارة الأخيرة من «الزعيم» في الدوري ليست مقياساً. المعروف أن حميد «30 عاماً» نال مكانه في حماية عرين الوصل، بداية من الجولة الخامسة للدوري، عقب إصابة محمد البيرق في مباراة الشارقة، واستقبلت شباكه 19 هدفاً من إجمالي الـ28 هدفاً خلال 12 مباراة، وقامت إدارة الوصل بتجديد التعاقد معه مؤخراً لمدة 3 مواسم جديدة. واعترف حارس الوصل بأن الأهداف التي يستقبلها الفريق يتحمل الجميع مسؤوليتها وليس الحارس فقط، ومع ذلك فإنه يحاول بذل قصارى جهده في كل مباراة والتدريبات، حتى يذود بجدية عن مرمى الفريق ويحاول، قدر الإمكان، إبعاد الخطورة عنه.
وقال: أكمل مهام زملائي المدافعين، بغض النظر عن أسمائهم، مثلما هم يكملون أدائي، وجميعاً كفريق متكامل، نتحمل المسؤولية في المكسب والخسارة، أتمنى أن تكون الفترة المقبلة أفضل مما سبق، وأن نحقق فيها نتائج تليق بنا. وأكد حميد أن نجاحه في الظفر بالاستمرارية في حماية عرين الوصل، يعود إلى المنافسة الشريفة بينه وبقية زملائه في التدريبات، وهو ما يساعده على الظهور في مستويات طيبة في كثير من المباريات.

اخترنا لك