loader

دبي (الاتحاد)

تحولت النسخة الخامسة من ماراثون اليوم الوطني للهجن الذي نظمه مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بالتعاون مع نادي دبي لسباقات الهجن، أمس بالميدان الذكي في المرموم إلى احتفالية كبيرة تزامنت مع ختام مهرجان سمو ولي عهد دبي للهجن، حيث تجمع أهل الهجن والعزب لحضور الماراثون الذي يعد فريداً من نوعه، ويعود بالأجيال الحالية إلى زمن الآباء والأجداد، وشارك فيه 47 متسابقاً، تنافسوا على جوائز تبلغ قيمتها أكثر من نصف مليون درهم.
وأسفرت نتائج الماراثون الذي أقيم لمسافة 11 كلم، عن فوز سهيل محمد سهيل الحميري على ظهر المطية «ميّاس» وسجل توقيتاً 21:27:0 دقيقة، فيما كان المركز الثاني من نصيب يحيى علي سعيد الملعاي الكتبي بـ «رمّاس» بزمن بلغ 21:31:8 دقيقة، بينما جاء بالمركز الثالث سعيد محمد العصري الخيلي مع «الاتحادي» بتوقيت وقدره 21:36:8 دقيقة.
من جانبه، أكد عبدالله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث أن هذه النسخة مختلفة عن كل النسخ الماضية من خلال عدد المشاركين، وأيضا الجوائز وإقامة السباقات التمهيدية، لتجهيز الهجن للسباق، ودائماً نسعى لتطويرها من عام إلى آخر، وهدفنا تشجيع الشباب، وأضاف: المستويات ارتقت في هذه النسخة والمشاركة زادت المعرفة بهذا النوع من السباقات، كما أصبحنا ننافس الخليج في هذا الموروث، وهذا الأمر لا يأتي بين يوم وليلة بل هذه الخبرة لها ثمن من الجهد والعمل والوقت، ويكفينا 100 خبير من دولتنا ينقلون الموروث إلى أماكن ودول أخرى.
وأكد راشد بن مرخان، نائب الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أن المشاركة والحضور الجماهيري في الماراثون يمثل شهادة نجاح جديدة للمركز، كما أن الجوائز زادت بمكرمة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، حيث حصل المركز الأول على 150 ألف درهم، والثاني على 100 ألف درهم، والثالث على 50 ألف درهم، ومن المركز الرابع إلى الثلاثين 10 آلاف درهم.