loader

مراد المصري (دبي)

قدم عدد كبير من اللاعبين أوراق اعتمادهم، في «سنة أولى» بدوري الخليج العربي، ونجحوا في صناعة الفارق مع أنديتهم، وتبرز 7 أسماء تستحق الإشادة، من خلال المردود الفردي الذي تنصفه الأرقام، ويبدو أن نجاحهم مع التوقيع بـ «الأحرف الأولى»!
يأتي في مقدمة «المتوهجين»، التوجولي لابا كودجو مهاجم العين الذي يتصدر سباق الهدافين، ودخل مباشرة أجواء «الزعيم»، ونجح في التسجيل منذ المشاركة الأولى، واستمر بمستوى تصاعدي مع مرور الجولات، منها تسجيله «سوبر هاتريك» أمام الفجيرة، و«هاتريك» في مرمى الوصل، وغيرها من اللقطات التي تؤكد أنه مهاجم قناص أمام المرمى كلما وصلته الكرة.
ورغم عدم المعرفة الكبيرة به، إلا أن الجنوب أفريقي سيريرو ثبت أقدامه في موسمه الأول مع الجزيرة، وخاض 14 مباراة له جهود واضحة خلالها في الدور الدفاعي بتدخلات ناجحة بنسبة 76,9%، ونسبة تمريرة دقيقة وصلت إلى 93.2%، بواقع 940 تمريرة ناجحة من أصل 1047، وبمعدل 77.8 تمريرة في المباراة الواحدة، علماً أن تمريراته الطويلة نحو مناطق الهجوم ناجحة بنسبة 75%، فيما قدم 12 تمريرة أسهمت في صناعة الفرص لزملائه.
والثالث هو البرازيلي جواو بيدرو الذي وجد نفسه في الظفرة، وعرف اللاعب القادم من الفتح السعودي في الصيف الماضي، تسجيل 9 أهداف بمعدل هدف كل 133.3 دقيقة، إلى جانب تهديده المستمر للمنافسين بتسديده 47 مرة منها 21 مرة على المرمى، وأصبح عنصرا لا يمكن الاستغناء عنه في رحلة بحث فريقه على مركز بين «الأربعة الكبار».
والمفارقة أن رابع أبرز الأسماء، هو توجولي أيضاً على غرار لابا، إنه مواطنه مالابا مهاجم اتحاد كلباء، وكأن اللاعبين القادمين من الدولة نفسها، وجدا نفسيهما في الأجواء الإماراتية، حيث تمكن من التسجيل وصناعة الأهداف لفريقه، وأصبح نقطة ارتكاز مهمة في هجوم فريقه.
ويضاف إلى القائمة الجامبي أبوبكر تراولي، الذي فرض نفسه سريعاً في عجمان، وأحرز 7 أهداف مهمة، أسهمت في وضع «البرتقالي» في منطقة الأمان، خلال أول موسم له قادماً من الشباب السعودي، ولعل البارز في اللاعب، أنه حصل على 17 تسديدة فقط، في المجمل العام منها 11 مرة فقط على المرمى، إلا أنه حولها بنسبة عالية إلى 7 أهداف بواقع 41.2% من إجمالي تسديداته، بواقع 3 أهداف بالقدم اليمنى وهدفين باليسرى وهدفين بالرأس.
أما سادس الأسماء، هو البرازيلي دودو، والذي رغم معاناة خورفكان، فإنه ما زال يحاول إيقاد شمعة وسط الظلام، من أجل الخروج من نفق الهبوط، ونجح اللاعب القادم من أتلتيكو مينيرو البرازيلي، والذي احتل المركز الثاني على لائحة أكثر اللاعبين صناعة للفرص لزملائهم بواقع 39 تمريرة، وسجل 7 أهداف من أصل 15 هدفاً لفريقه، بنسبة 46.6% من مجمل أهداف «النسور».
ويأتي سابع الأسماء ورغم الأدوار المجهولة التي يقوم بها، البرازيلي دانيل أمورا الذي انضم إلى حتا من الرائد في الصيف الماضي، ويعتبر عنصراً مهماً في تطبيق أسلوب الفريق المميز بالاستحواذ على الكرة، حيث شارك في جميع المباريات الـ 16، ويعتبر صاحب أعلى عدد من التمريرات في دورينا هذا الموسم بمجموع 1172 تمريرة.

اخترنا لك