loader

رأس الخيمة (الاتحاد)

تختتم اليوم «الجولة 13» لدوري الدرجة الأولى، بإقامة مباراتين، بين دبا الحصن وضيفه البطائح في «قمة نارية»، بينما يستقبل التعاون ضيفه مصفوت في لقاء البحث عن النقاط.
وتتجه الأنظار إلى المواجهة المرتقبة بين دبا الحصن والبطائح، لأنها تكتسب أهمية كبيرة، لعلاقتها المباشرة بصراع المطاردة على الصدارة والمركز الثاني على أقل تقدير، عطفاً على نتائج الجولة الماضية التي شهدت سقوط الحصن في «فخ» مسافي بهدف، في مفاجأة غير متوقعة، وبالتالي توقف رصيده عند 24 نقطة، بينما حقق البطائح قفزة مهمة إلى المركز الثالث، بالفوز الصعب في «الوقت القاتل» على التعاون 2-1، ليعزز حظوظه في المنافسة وله 19 نقطة، وهو الرصيد ذاته للحمرية الطرف الرابع، في معادلة الاقتراب من المراكز الأولى للبطولة.
ويدرك الجهاز الفني للحصن، بقيادة المدرب سليمان حسن، أن الفوز في لقاء اليوم، يمثل الكثير بالنسبة للاعبين، وطموح الفريق في الاقتراب من «الصقور»، والبقاء في الدائرة القريبة، لضمان عدم الابتعاد، ومنح الفرصة للبطائح والحمرية للعودة مجدداً لإزاحته، من موقعه الحالي.
وأشاع مسؤولو النادي حالة من الثقة والتفاؤل وسط اللاعبين، خلال التدريبات، لتقديم الأداء القوي أمام البطائح صاحب الأداء المتطور.
وفي المقابل يدخل البطائح المواجهة بأفضل حالة فنياً ومعنويا إثر دخول الفريق مرحلة المنافسة بقوة، بعد الفوز 2-1 على التعاون، في الجولة الماضية، وانتزاع المركز الثالث من الحمرية «19 نقطة»، لكن بأفضلية المواجهات المباشرة. وقال المصري طارق السيد، مدرب البطائح، إن مباراة اليوم أمام الحصن مهمة، مثل بقية المباريات، لأنها ضمن البرنامج الخاص بالدوري، ما يستدعي رفع مستوى التركيز، والعمل على جميع التفاصيل التي تمنحهم فرصة العودة بـ «العلامة الكاملة» في مرحلة مهمة من البطولة، موضحاً أنهم لا يشغلون أنفسهم بأي حديث عن التأهل والصدارة، ويهمهم فقط المنافسة على النتائج الإيجابية في كل مباراة، لعكس الصورة الإيجابية عن الفريق وحالته الفنية. وعلى ملعبه، يسعى التعاون لمغادرة «قاع الترتيب»، والبحث عن «العلامة الكاملة» الأولى، إثر توقف رصيده عند نقطتين فقط، بعدما تسببت ظروف الفترة الماضية في خسارة النتائج، رغم الأداء الجيد والروح العالية التي تعد أهم الأسباب في الوصول إلى المنافسة على النقاط الثلاث، على غرار المواجهة القوية أمام البطائح التي شهدت بالخسارة قبل ثوانٍ من صافرة النهاية، إثر ركلة جزاء شهدت احتجاجاً من اللاعبين والجهاز الفني. وفي المقابل، يحاول مصفوت صاحب المستوى المتطور، لتعويض النتائج الماضية، والعودة من جديد لتأكيد حضوره القوي بالأداء القوي للاعبين وردة الفعل في المباريات.