loader

عمرو عبيد (القاهرة)

قدم «الزعيم» مباراة مثالية أمام «النمور»، بعدما سيطر على أحداثها بصورة كاملة، حيث بلغت نسبة امتلاكه للكرة خلالها 66%، وكان الاستحواذ إيجابياً، بتنوع الهجوم عبر جميع الجبهات، خاصة الأطراف التي أنتجت أغلب الأهداف، وكالعادة تفوقت عرضيات «البنفسج» بصورة واضحة، لتسهم في تسجيل أغلب الأهداف، وتصنع الكثير من الخطورة، بمعدل إرسال كرة عرضية واحدة على الأقل في كل 3 دقائق من اللعب، واستعاد الفريق الكثير من تكتيكه الجماعي، الذي سمح له بتسجيل الأهداف عبر اللعب المتحرك، خاصة بعد دقة تمريراته الجيدة، التي بلغت نسبتها 84%، بإجمالي 530 تمريرة.
على الجانب الآخر، اعتمد «النمور» على التمريرات الطولية والهجمات العكسية السريعة، ومرر الفريق ما يقارب 26% من كراته عبر كرات طويلة، أملاً في كسر استحواذ «الزعيم»، بأقل عدد ممكن من التمريرات، بلغت إجمالاً 260 تمريرة، كما أن الفريق لم يتمكن من مجاراة منافسه في امتلاك الكرة، واكتفى بالاستحواذ عليها بنسبة 34%.
وبالطبع، كانت الفرص التهديفية «العيناوية» الأغزر في المباراة، حيث حصل وصيف الدوري الحالي على 10 فرص محققة للتسجيل، أحرز 40% منها، عبر 16 تسديدة، بلغت دقتها 56%، وسدد لاعبوه 10 كرات داخل منطقة الجزاء، مقابل 6 محاولات خارجها، والمثير أن المجري جوجاك كان الأكثر محاولة على مرمى فريقه السابق، بإجمالي 4 تسديدات، بينما كان الواعد عمر ياسين، الأكثر تمريراً للكرات الحاسمة، بصناعة 3 فرص تهديفية مؤكدة.
وافتقد «النمور» لدقة التمريرات والمحاولات الهجومية، حيث مرر لاعبوه الكرة بدقة 68% فقط، وجاءت 3 تسديدات فقط بين القائمين والعارضة، بنسبة دقة بلغت 30%، وبلغت محاولاته داخل منطقة الجزاء 6 تسديدات، ولم يصنع سوى 3 فرص محققة للتهديف، بواقع فرصة واحدة كل نصف ساعة.

اخترنا لك