loader

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

حسم دبا الحصن قمة «الجولة 13» لدوري الأولى، بتغلبه على ضيفه البطائح بهدف، في مباراتهما مساء أمس، وحمل توقيع المهاجم البرازيلي رافائيل سانتياغو في الدقيقة 89، بعد مواجهة تكتيكية شهدت أفضلية هجومية لدبا الحصن، خصوصاً في الشوط الثاني بالرغبة في حسم النتيجة، وتعويض الخسارة الماضية أمام مسافي بهدف، بينما اعتمد البطائح على التوازن في الملعب، مع الاعتماد على المحاولات المعاكسة، حسب مجريات المواجهة، ليستمر الحصن في مطاردة «الصقور» المتصدر، برفع رصيده إلى 27 نقطة، بينما تجمد رصيد البطائح عند 19 نقطة.
واستفاد الحصن من حالة التراجع التكتيكي الواضح للاعبي البطائح في الجزء الأخير للمباراة، وضاعفوا الضغط الهجومي عن طريق العمق والأطراف لحسم النتيجة، والدفاع عن حظوظ الفريق في الاقتراب من الصدارة.
وشهدت المباراة الثانية فوز مصفوت على التعاون 4-1، بعدما قلب الطاولة في الشوط الثاني، وأحرز الأهداف علي كريم في الدقيقة 51 و«هاتريك» للنيجيري فيكتور نوانيري في الدقائق 80,82 و89، بينما أحرز للتعاون محمد الصغير في الدقيقة 20، ليرفع مصفوت رصيده إلى 16 نقطة، ويبقى التعاون بنقطتين في المركز الأخير.
وكان التعاون في طريقه لتحقيق أول فوز، بعد 12 جولة، لم تشهد سوى الحصول على نقطتين فقط، من تعادلين مع الحمرية ومسافي، بعد أفضليته عن طريق التونسي محمد الصغير العائد إلى الفريق، بعد غيابه عن الجولتين الماضيتين بسبب الإيقاف، إثر حصوله على البطاقة الحمراء أمام الذيد، في الجولة العاشرة، حيث نجح مصفوت في قلب النتيجة بعد الاستراحة.
وضغط التعاون على مرمى الحارس سالم عبدالله، بعد صافرة البداية بالرغبة في هز الشباك، بوساطة التونسيين حسين المسعدي ومحمد الصغير، لكن من دون فائدة بسبب يقظة مدافعي مصفوت في التصدي لكل المحاولات التي شكلت خطورة على المرمى.
وانتظر الصغير 20 دقيقة لوضع فريقه في المقدمة، بعد سلسلة من المحاولات الهجومية، الأمر الذي أدى إلى رفع الإثارة في الملعب بردة الفعل القوية من مصفوت لاستعادة التوازن والعودة مجدداً إلى أجواء البداية، لكن الحارس أمجد نزار تصدى ببراعته الجيدة لكل التسديدات.
ومع مرور الوقت تعاظمت الرغبة الهجومية من الفريقين لهز الشباك من دون فائدة بسبب غياب التركيز المطلوب أمام المرمى، حتى صافرة نهاية الشوط الأول بأفضلية التعاون.
وعلى عكس مجريات الشوط الأول حاول الضيوف وضع مرمى التعاون تحت ضغط الهجمات المبكرة لمعادلة النتيجة عن طريق الفرنسي فاتري ساخي والنيجيري فيكتور نوانيري وعلي كرم، قبل أن ينجح الأخير في إعادة المواجهة إلى نقطة البداية بهدف التعادل في الدقيقة 51، ثم انفجر نوانيري المعار من حتا أمام المرمى بثلاثية في الدقائق 80 و82 و89.

اخترنا لك