loader

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

غادر أيوب عمر حارس العربي المستشفى، بعد إجراء جراحة «خياطة الجفن»، نتيجة الإصابة في مباراة فريقه أمام الإمارات، ضمن «الجولة 13» لدوري الأولى، عقب احتكاك قوي مع البرازيلي دييجو لاعب «الصقور»، تطلبت خروجه من الملعب ومشاركة محمد العلي.
ونقل عمر إلى المستشفى، بعد محاولات الطاقم الطبي لعلاج الإصابة، لإجراء فحص شامل.
وشهدت المباراة تحولات دراماتيكية حبست الأنفاس، خصوصاً في الدقائق الأخيرة التي عززت الانطباع بأن الإمارات في طريقه لتلقي الخسارة الأولى، بعد تأخره في النتيجة 1-3، مع وصول اللقاء إلى الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، إلا أن هدف التعادل الذي أحرزه الكولومبي تومي توبار فتح الطريق إلى قلب الموازين.
وبدا أن «الصقور» دفعوا ثمن «الكسل» والتقليل من خطورة العربي، رغم البداية المثالية بهدف دييجو بعد 22 دقيقة، إلا أن العربي سجل ثلاثة أهداف بردة فعل قوية وأداء جماعي وتألق لافت لفارس الجابري والإيفواري بكاري كونيه والسيد محمد.
ومنح جوكيكا مدرب «الصقور» الفرصة للبدلاء، الكولومبي تومي توبار، وسلطان حسن، وسعيد سالم الذين أسهموا في إحراز «ثلاثية قاتلة».
وأكد خليل الطويل مشرف فريق الإمارات، أن ما حدث أمام العربي يمثل درساً قوياً للاعبين، قبل الانتقال إلى المرحلة المقبلة للدوري، في ظل المنافسة القوية بين جميع الفرق على تجميع النقاط، مشيراً إلى أن ردة الفعل القوية للاعبين هي السبب الأساسي، بتخطي الواقع الصعب المرتبط بالنتيجة التي يمكن أن تؤثر في أي فريق لا يثق بقدرته على العودة، وتصحيح الأخطاء، رغم النقص العددي، بغياب المدافع سعد سرور الذي تلقى البطاقة الحمراء في وقت عصيب بين لحظتي الخسارة والفوز.

اخترنا لك