loader

محمد حامد (الشارقة)

بتواضع يحسد عليه واحترام للمنافسين، وكذلك تقدير للدوري الأقوى في العالم، أكد يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول عقب الفوز على نوريتش سيتي وارتفاع رصيد الريدز للنقطة 76 أنه لا يفهم سر الفجوة الكبيرة على القمة، والنقاط التي تفصله عن أقرب المنافسين، والتي تبلغ 25 نقطة في الوقت الراهن مع بقاء مباراة مؤجلة لمان سيتي، وأضاف كلوب: «الفجوة مجنونة، إنه أمر لا يصدق، لا أفهم ماذا يحدث.. على أي حال أشعر بسعادة كبيرة لاستمرار فريقي في تحقيق الانتصارات».
وعلى الرغم من تفوق الريدز بصورة واضحة في سباق الحصول على لقب الدوري، إلا أن الفريق لم يقدم أفضل ما لديه أمام نوريتش سيتي، وحقق الفوز بصعوبة بالغة بهدف وحيد سجله العائد من الإصابة ساديو ماني، وبدا ليفربول أكثر انشغالاً بموقعة الغد أمام أتلتيكو مدريد في دور الـ16 لدوري الأبطال، هي بمثابة الاختبار الحقيقي لقدرات فريق كلوب، وخاصة على الصعيد الهجومي، فالفريق المدريدي يشتهر بالانضباط والصلابة الدفاعية.
وبعيداً عن صدراته للدوري، واقترابه من حسم اللقب، وكذلك انشغاله بمنافسات دوري الأبطال، إلا أن نجم الفريق ومدافعه الأيمن ترينت ألكسندر آرنولد تلقى دفعة معنوية مهمة من النجم البرازيلي كافو، والذي يصفه البعض بأنه أفضل مدافع أيمن في تاريخ كرة القدم، خاصة أنه متوج بعدد هائل من البطولات سواء كانت محلية في البرازيل وإيطاليا، أو دولية مع منتخب السامبا، وأهمها ثنائية مونديالية عامي 1994 و2002، فقد وصف كافو اللاعب الإنجليزي الشاب آرنولد بأنه الأفضل في العالم في الوقت الراهن، بل ورشحه للفوز بالكرة الذهبية في المستقبل، وهو أمر ليس معتاداً لمدافع أيمن.
ووفقاً للحوار التي أجرته الميرور البريطانية مع كافو أضاف: «ألكسندر آرنولد أحد أفضل اللاعبين في العالم حالياً، هناك أوجه تشابه كثيرة بيننا، كما أنني أشعر بالطابع البرازيلي في أداء هذا اللاعب، بالطبع لديه مستقبل أكثر من رائع، فهو قوي ومهاري، ويكفي أنه يصنع الكثير من الأهداف لليفربول، بل إنه يقرر مصير بعض المباريات، لديه غريزة برازيلية في الأداء تذكرني بنفسي حينما كنت لاعباً».
ولكن ما هي النصيحة التي يوجهها كافو للنجم الإنجليزي الذي يجذب الأنظار بقوة في فريق ليفربول؟ عن ذلك يقول: «أفضل نصيحة أوجهها له أن يستمر في فعل نفس الأشياء التي يفعلها، وأن يستمر في تقديم نفس الأداء، لا يجب عليه أن يغير أي شيء، وحتى لو ارتكب بعض الأخطاء عليه أن يستمر في طريقه المعتاد، يجب أن نغير نظرتنا للكرة الذهبية التي يفوز بها المهاجمون، في حين أن تكامل أداء آرنولد بين الدفاع والهجوم يؤهله للفوز بها مستقبلاً بكل تأكيد».
يذكر أن آرنولد صنع لفريق ليفربول 23 هدفاً في 81 مباراة بالبريميرليج، وأحرز 4 أهداف، وجميعها مؤشرات رقمية هجومية يتفوق بها على بعض اللاعبين أصحاب الدور الهجومي، أو ممن يلعبون في منتصف الملعب، وعلى الرغم من أن آرنولد مدافع أيمن، إلا أنه يبدع هجومياً، وكذلك يقوم بدوره الدفاعي بطريقة مثالية، مما دفع كافو إلى وصفه بالأفضل في هذا المركز، بل ورشحه للكرة الذهبية بغريزة الأداء البرازيلية.

اخترنا لك