loader

مراد المصري (دبي)

اكتمل النصاب بعد طول انتظار، وتم عقد الاجتماع الطارئ لمجلس الإدارة لاتحاد ألعاب القوى، بحضور كامل الأعضاء، أمس الأول، بمقر الاتحاد، واتخاذ عدة قرارات، أبرزها تحديد 25 مارس المقبل، موعداً لعقد الجمعية العمومية العادية، في مقر الهيئة العامة للرياضة بدبي.
كما تم في الاجتماع، الذي ترأسته سحر العوبد، بحضور حسن صالح الأمين العام، وبقية الأعضاء، اعتماد الحساب الختامي للسنة المالية 2019، واعتماد الموازنة التقديرية للاتحاد لعام 2020، واعتماد نتائج البطولات التي أقيمت خلال الفترة الماضية، وكذلك اعتماد أنشطة الاتحاد المقبلة.
كما اعتمد مجلس إدارة الاتحاد، تشكيل رؤساء اللجان من أعضاء مجلس الإدارة للفترة المتبقية للمجلس خلال الدورة الانتخابية الحالية، وفيما كان يتطلع الجميع لتنفيذ هذه الخطوات للوصول إلى الاستقرار، من أجل استكمال مسيرة اللعبة والتركيز على الرياضيين، خصوصاً أن الدورة الحالية للاتحاد تنتهي في أكتوبر المقبل، وأن التحركات من عدد من الأندية لسحب الثقة ما زالت مستمرة وراء الكواليس، بعدما ارتفع عدد الأندية التي تطالب بعقد جمعية عمومية طارئة، من أجل سحب الثقة من المجلس الحالي إلى 10 أندية، بعدما كانت 7 أندية في البداية، وسط أنباء عن احتمالية ارتفاع العدد إلى 14 نادياً، وهو ما سيشكل أزمة قانونية، تستدعي إيجاد مخرج لها، من أجل تحديد مصير اللعبة التي تمر في نفق مظلم طوال الدورة الانتخابية الحالية.