loader

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

اعترف الحارس سالم عبدالله، صاحب التجارب السابقة مع أندية شباب الأهلي والوصل والنصر ودبا الفجيرة، أن حبه للكرة هو السبب الأساسي في التضحية التي أقدم عليها، بالموافقة على عرض نادي مصفوت، رغم الفارق الكبير في الإمكانات المالية مقارنة مع عقده السابق، وقال: إن المهم بالنسبة له هو البقاء في الملاعب بالعطاء القوي الذي يمنحه فرصة إظهار قدراته، التي تعزز فرص وجوده في «المستطيل الأخضر»، لأن المال لا يأتي في المقام الأول. ووجّه سالم عبدالله، الذي خاض 14 مباراة في الموسم الحالي، بواقع 1260 دقيقة، رسالة عتاب إلى القنوات الرياضية، وقال: إن عدم نقل مباريات دوري الدرجة الأولى يضاعف الصعوبات على اللاعبين، في عدم اختيارهم في صفوف المنتخبات الوطنية. وأضاف: كيف يمكن للمسؤولين عن المنتخبات الوطنية، متابعة مستوي لاعبي أندية الدرجة الأولى، وهم لا يعرفون شيئاً عنهم بسبب عدم بث المباريات، رغم أن هناك مباريات مثيرة في ظل المنافسة القوية على النقاط الثلاث، وتعزيز حظوظ التأهل، وتحسين الصورة. وأوضح، أنه يتطلع إلى العودة مجدداً إلى المحترفين في الموسم المقبل، بعد تجربة مصفوت في حال تلقي العرض المناسب، لأنه يشعر بقدرته على العطاء، وتقديم المردود القوي في «حماية العرين»، انطلاقاً من الحرص على كل ما يعزز تجربته طالما أن الأمور بيده، موضحاً أن دوري الدرجة الأولى لا يعتبر بالنسبة له مجرد أداء واجب فقط.
وأكمل: دوري الدرجة الأولى يحتشد بالعناصر الجيدة من المواطنين والأجانب الذين سبق لهم اللعب في «المحترفين»، وهذا يؤكد قوة المسابقة، وهناك جماهير كبيرة تحرص على متابعة المباريات لخصوصية المناطق المختلفة، والمؤكد أن هذا الأمر له تأثيره المعنوي الإيجابي في اللاعبين.
وأشار سالم عبدالله، إلى وجود فوارق كبيرة بين «الهواة» و«المحترفين»، لكن من دون تأثيرات تؤدي إلى عزوف اللاعبين عن الموافقة على العروض التي يحصلون عليها، في حال لم تتسن لهم فرصة الانضمام إلى الفرق الكبيرة.
وحول تطلعات فريقه في الموسم الحالي، قال: نسعى لتحسين صورة الفريق، وتجميع النقاط، من أجل الحصول على مركز متقدم بعد أن فقدنا فرصة المنافسة على الصعود».

اخترنا لك